زيارة وزير الخارجية السعودي الى موسكو

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/11580/

يصل الى موسكو يوم الخميس 14 فبراير/شباط وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل في زيارة قصيرة من المتوقع ان يلتقي خلالها مع المسؤولين الروس. وحسب مصادر سعودية فان مباحثات الوزير السعودي مع القيادة الروسية ستتناول اضافة الى العلاقات الثنائية الوضع في لبنان والعراق وكذلك الملف النووي الايراني.

يصل الى موسكو يوم الخميس 14 فبراير/شباط وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل في زيارة قصيرة من المتوقع ان يلتقي خلالها مع المسؤولين الروس. وحسب مصادر سعودية فان مباحثات الوزير السعودي مع القيادة الروسية ستتناول اضافة الى العلاقات الثنائية الوضع في لبنان والعراق وكذلك الملف النووي الايراني. ويقوم ولي العهد السعودي بزيارة العاصمة الروسية بين فترة واخرى. وكانت المرة الاخيرة التي قام فيها الوزير السعودي بزيارة الى روسيا في يوليو/تموز  2007.

بدأ تاريخ العلاقات بين بلدينا في عام 1926 عندما اعلن الاتحاد السوفيتي، كاول دولة غير عربية، اعترافه رسميا بالعربية السعودية. ومنذ 1938 وحتى 1991 كانت العلاقات الدبلوماسية مقطوعة بين البلدين. وفي عام 1991 تم استئناف العلاقات الدبلوماسية بافتتاح السفارات في كلا البلدين. وتتطور علاقات البلدين في الوقت الراهن في جميع المجالات.

وشهد شهر فبراير/شباط 2007 زيارة تأريخية قام بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الى العربية السعودية، هي الاولى من نوعها لرئيس سوفيتي وروسي. وتم خلال تلك الزيارة التوقيع على عدد من الاتفاقيات في مجال الاقتصاد والتعاون الاعلامي وغيرها.

ويذكر ان جملة من الاتفاقيات كانت قد عقدت بين رجال الاعمال الروس ونظرائهم السعوديين شملت قطاعات مختلفة من بينها الطاقة والنفط والنقل والسكك الحديد ومجالات اخرى.

وتجدر الاشارة الى ان مواقف البلدين متقاربة في الكثير من القضايا، وخصوصا تجاه مشكلة النزاع الفلسطيني الاسرائيلي والعراق، حيث تساند روسيا مبادرة الملك عبد الله بشأن تسوية النزاع العربي الاسرائيلي.

ان واحدة من المهمات التي تقف امام مسؤولي البلدين هي الارتفاع بمستوى التعاون الاقتصادي بالشكل الذي يجعله موازيا لعمق العلاقات السياسية. وربما كان التطور المتسارع في العلاقات الاقتصادية دليلا على امكانية تحقيق ذلك، حيث تضاعف  حجم التبادل التجاري خلال الاعوام من 2000 الى بداية عام 2007 خمس مرات وبلغ 250 مليون دولار. وكان انشاء مجلس الاعمال الروسي – السعودي مؤشرا على نمو العلاقات بين البلدين.