أقوال الصحف الروسية ليوم 13 فبراير/شباط

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/11557/

احتل مكانة الصدارة في الصحف الروسية  هذا اليوم خطاب سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي في المؤتمر السنوي للأمم المتحدة الخاص بنزع السلاح، والمباحثات الروسية الأوكرانية في موسكو، وازدياد  عدد المسلمين في أوروبا، بالإضافة إلى موضوعات أخرى:

وكتبت صحيفة "كراسنايا زفيزدا" في تعليقها على المباحثات الروسية- الأوكرانية، التي جرت في موسكو، تقول  أنه بالرغم من وجود خلافات ومشاكل بين البلدين، فإن الجانب الروسي أبدى تطلعه نحو فتح حوار بنّاء ومتكافىء مع كييف.وكما يعتقد الروس فأن الفكرة الرئيسة تكمن في" أننا دولتان جارتان،ويتوجب علينا أن نعمل على إيجاد حلول للمشاكل  بين البلدين، لكي نوفر للناس البسطاء  حياة أفضل".
وتؤكد الصحيفة على أن البراغماتية وحسن الجوار والتعاون على أساس المنفعة المتبادلة، هي المبادئ التي ستفتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين.
ونشرت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" على صفحاتها تعليقات وتوقعات المحللين حول نتائج عمل اللجان الحكومية الروسية الأوكرانية وآفاق تطور العلاقات بين البلدين. ويعتقد الخبراء في هذا الشأن أن مشكلة إمداد أوكرانيا بالغاز ستحل، بالرغم من أن الطريق في هذا الإتجاه شائكة.
 وبهذا الصدد، ينصح المحللون الجانب الروسي بعدم الضغط بشدة على شركائه، بحيث لا تعمد أوكرانيا، باستغلالها الغطاء الأوروبي، إلى محاولة اللعب على التناقضات بين موسكو وبروكسل. وفيما يخص المباحثات حول مستقبل القواعد البحرية الروسية في أوكرانيا، فإن المحللين يتنبأون ببدء مرحلة صعبة من المفاوضات بين موسكو وكييف.
 أما الموضوع الذي يعتبره المحللون على درجة عالية من الحساسية، فهو انضمامُ أوكرانيا إلى حلف الناتو والأسبابُ المختلفة التي تدفعُها إليه. وهو ما يرى فيه المحللون مشكلةً، تعترض علاقات الصداقة بين موسكو وكييف، وستنجم عن هذه الخطوة ،كما يرون، عواقبُ كارثية بالنسبة لأوكرانيا، وستغدو مصدر ازعاج ً كافياً لروسيا.
ويلفتون الإنتباه هنا إلى وجود قوى عديدة، داخل أوكرانيا نفسها، لا يمكن لها أبداً ان تُسلّم، بأن يقوم الناتو "إن جاز القول" بحماية القرم من الجار الشرقي.

وتناولت صحيفة "غازيتا" خطاب سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي أمس في المؤتمر السنوي للأمم المتحدة، الخاص بنزع السلاح، والذي دعا فيه، إلى اتخاذ  التدابير كافة، لتحويل الفضاء الى منطقة خالية من أي سلاح، وأعلن الوزير أن روسيا والصين أعدتا مشروع معاهدة تتعلق بهذا الموضوع.
وتشير الصحيفة الى أن طرح موضوع الفضاء في هذا الوقت لا يأتي مصادفةً، بل لما له من صلة بمشكلة نشر عناصر الدرع الصاروخية الأمريكية، والأذى الذي يسببه لروسيا.
وأضافت الصحيفة أن الخبراء يرون في خطاب لافروف فى جنيف استمراراً ومتابعةً لخطاب سيرغي إيفانوف النائب الأول لرئيس الوزراء الروسي فى ميونيخ أثناء انعقاد المؤتمر الدولي للأمن.
 وتختم الصحيفة حديثها بالقول إن روسيا تقترح توقيع معاهدة جديدة للحد من الأسلحة الاستراتيجية الهجومية على أن يقوم بالتوقيع عليها أيضاً أعضاء الناتو الجدد، لكن صوت روسيا، كما تقول الصحيفة، بقى غير مسموع.
كتبت صحيفة "كمسمولسكايا برافدا" مقالا حول خطاب لودميلا بوتينا فى مؤتمر "الطبيب النفساني والمجتمع: حوار حول التعامل بين الناس".
وقالت الصحيفة إن السيدة الأولى أشارت فى خطابها إلى أن الإنسان في عصرنا هذا منعزل عن الطبيعة، وغارق في لجة الإكتئاب الثقيل، وهو ما يمكن ملاحظتُه فى المدن الكبرى، بشكل خاص. ومنَ الواضح ومما لاريب فيه  أن الإنسان  غيرُ قادر بمفرده،على التغلب على هذا الإكتئاب.ونوهت لودميلا بوتينا بحقيقة انتشار عدم الثقة  بالأطباء النفسانيين في روسيا حتى الآن. وأعربت عن أملها في أن يستغل الروس فى المستقبل القريب علمَ النفس، من أجل بناء علاقات مريحة فى المجتمع، ومع أسرهم.
وذكرت صحيفة "نوفيه إزفستيا" أن الإسلام يعتبر من أكثر الديانات انتشاراً في شمال أوروبا، في حين  أخذت الكنيسة اللوثرية التقليدية تفقد اتباعها .
وتشير الصحيفة إلى أن الدول الإسكندنافية، التي يصل تعداد سكانها إلى 25 مليون نسمة، قد تجاوز  فيها عدد المسلمين المليون نسمة. وتشير وسائل الإعلام الإسكندنافية، إلى أن تىفراد الأكثر نشاطاً في عملية تقدم الإسلام الراديكالي في بلدانهم، هم من اعتنق الإسلام حديثا.

وإلى أقوال الصحف الروسية حول الأحداث الإقتصادية، المحلية والعالمية:

سلطت صحيفة "فيدومستي" الضوء على امكانية تحقيق شركة الطيران الروسية الموحدة استراتيجيتها الجديدة حتى عام 2025، ومخططات الشركة لاحتلال المركز الثامن عالميا  في مجال انتاج الطائرات المدنية بحصةٍ تصل إلى 15%.
لفتت "فيدوموستي" إلى أن الشركة مطالبة من أجل تحقيق هذه الغاية برفع انتاجها بنسبة 30% سنويا اعتبارا من العام المقبل، لتستطيع إنتاج ما بين مئتين وخمسين - ثلاثمئة طائرة سنويا. ونقلت الصحيفة عن الخبراء قولهم إن هذا الهدف ممكن التحقيق خصوصا مع توفر الاستثمارات والارادة والاهتمام الحكومي الواضح في السنوات الأخيرة.
أما صحيفة "إر بي كا ديلي" فأعطت تقييما  لنتائج عمل شركة "كاماز" لانتاج السيارات في العام الماضي واعتبرتها ايجابية جدا، وعزتها إلى ازدهار حركة البناء في روسيا، ونقص المعدات الازمة للبناء.
وحسب تقاريرِ شركة "كاماز" فقد وصل انتاجها إلى نحو 53 ألف سيارة صدرت ربعها إلى الخارج. مما ساهم في ازدياد أرباح الشركة بحوالي  5 مرات ووصلت إلى 140 مليون دولار. وذكرت الصحيفة أن الشركة تخطط لرفع انتاجها إلى 75 ألف سيارة في العام الحالي. وحسب اقوال الخبراء فإن أرباح الشركة تعتبر قياسيةً بالنسبة لحجم الانتاج فيها قياسا الى كلِ المعايير الدولية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)