مجلس منبج العسكري: لن نقبل بأي وجود عسكري تركي في المدينة

أخبار العالم العربي

مجلس منبج العسكري: لن نقبل بأي وجود عسكري تركي في المدينةمجلس منبج العسكري - أرشيف -
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kc54

أعلن مجلس منبج العسكري المتحالف مع "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة من الولايات المتحدة، اليوم الأربعاء، رفضه لأي وجود عسكري تركي في المدينة.

ونفى المتحدث شرفان درويش في تصريح لرويترز، عما إذا كان المجلس سيقبل بوجود عسكري تركي في منبج، وذلك بعد يومين على الإعلان عن اتفاق تركي -أمريكي.

وصرح درويش أن المجلس ينتظر تفسيرات وتوضيحات من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة بشأن تفاصيل الاتفاق الذي توصلت إليه أنقرة وواشنطن.

وفي بيان نشره المجلس على موقعه الرسمي قال "نؤكد أننا قادرون على حفظ أمن منبج وحدودها ضد أي تهديدات خارجية، ونذكر تركيا التي تحاول فرض سياساتها على المنطقة، وتتجاهل الأمان والاستقرار الذي تعيشه منبج، مقابل الفوضى التي تعيشها مناطق تحتلها في شمال سوريا، حيث الاقتتال والقتل والخطف والاعتقالات التي تجري في جرابلس والباب وأعزاز وعفرين، أنه حري بها أن تسعى لإيجاد الاستقرار لآلاف النازحين في المناطق التي يسيطرون عليها ومنحهم الفرص ليعودوا لقراهم بدل النزوح باتجاه منبج".

وشدد المجلس في بيانه على أن منبج ومنذ تحريرها يسودها الاستقرار والأمان رغم حجم التحديات والتهديدات.

وفي بيان سابق قال المجلس إنه لا علم لديه بتفاصيل خريطة الطريق التركية الأمريكية بشأن منبج التي أعلنت يوم الاثنين، لكنه أضاف أنه قادر على حفظ أمن منبج وحدودها ضد أي تهديدات خارجية.

وكان البلدان اتفقا، الاثنين، على خريطة طريق لمدينة منبج وأكدا التزامهما المشترك بتنفيذها، وذلك عقب اجتماع بين وزيري خارجية البلدين في واشنطن.

وعقب ذلك، أعلنت وحدات حماية الشعب الكردية، التي تنضوي تحت لواء "قوات سوريا الديمقراطية"، عزمها سحب آخر قواتها من منبج.

وكانت تركيا، التي تعتبر وحدات حماية الشعب منظمة إرهابية، هددت مرارا بشن عملية عسكرية في منبج، قبل أن تتفق لاحقا مع الولايات المتحدة على "خريطة طريق" بشأنها.

المصدر: وكالات

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

المونديال الروسي شهد إخفاقا عربيا كرويا ذريعا (فيديو)