مقاتلات قطرية تتصدى لطائرة إماراتية عسكرية

أخبار العالم العربي

مقاتلات قطرية تتصدى لطائرة إماراتية عسكريةمقاتلة قطرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jygr

نقلت قناة "الجزيرة" القطرية، اليوم الخميس، عن مصادر لم تذكرها قولها إن طائرة شحن عسكرية إماراتية اخترقت، الأجواء القطرية يوم الأحد الماضي.

وبينت القناة، استنادا إلى مصادرها أن الطائرة الإماراتية كانت متجهة من أبو ظبي للكويت عندما دخلت المجال الجوي القطري دون تصريح.

وأشارت إلى أن مقاتلات قطرية اعترضت الطائرة الإماراتية بعد أن حاولت التواصل معها دون رد من الطاقم.

وسبق أن تبادلت قطر والإمارات الاتهامات لبعضهما بعضا باختراق قوانين الطيران.

وبدأ هذا التصعيد في 4 يناير/كانون الثاني من العام الحالي حيث بعثت الحكومة القطرية رسالتين متطابقتين إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي قالت فيهما إن طائرة إماراتية حربية خرقت المجال الجوي القطري في 21 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وفي شكوى ثانية ضد الإمارات أبلغت الحكومة القطرية يوم 12 يناير/كانون الثاني الأمم المتحدة بأن طائرة عسكرية إماراتية أخرى اخترقت مجال قطر الجوي في 3 من الشهر ذاته.

بدورها اتهمت الإمارات، 15 يناير/ كانون الثاني، مقاتلات قطرية باعتراض طائرتين مدنيتين خلال رحلتهما إلى العاصمة البحرينية المنامة، وهو ما نفته الدوحة متهمة أبوظبي بانتهاك مجالها الجوي يوم 14 يناير الماضي عبر طائرة عسكرية للمرة الثالثة.

ويوم 23 يناير قالت الإمارات إن مقاتلات قطرية اعترضت طائرتي شحن عسكريتين دون تحديد التاريخ، وأعلنت أنه "تم استحداث مسارات جوية جديدة للطائرات العسكرية تصل من خلالها إلى شتى الوجهات المعتادة، عبر أجواء المملكة العربية السعودية" تجنبا لعدم التصعيد.

وتأتي هذه الحوادث في ظل أزمة خليجية بدأت في 5 يونيو/حزيران الماضي، على خلفية قطع كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، العلاقات الدبلوماسية مع قطر ووقف الحركة البحرية والبرية والجوية معها.

واتهمت هذه الدول السلطات القطرية بدعم الإرهاب وزعزعة الاستقرار في المنطقة، لكن قطر نفت بشدة الاتهامات، مؤكدة أن "هذه الإجراءات غير مبررة وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة".

المصدر: الجزيرة + الشرق + وكالات

رفعت سليمان

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا