الكلاب الشاردة تثير أزمة في لبنان.. والتحقيق جار مع المسؤولين!

أخبار العالم العربي

الكلاب الشاردة تثير أزمة في لبنان.. والتحقيق جار مع المسؤولين!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jouz

أثارت مسألة تسميم الكلاب الشاردة في منطقة الغبيري اللبنانية موجة من الاستنكار والتنديد بما اعتبره العديد استفزازا للمشاعر، لما تضمنته المشاهد المتداولة من بشاعة وإجرام.

وأشعلت فيديوهات وصور لكلاب مقتولة في الغبيري مواقع التواصل الاجتماعي والرأي العام اللبناني، وقام العديد من السياسيين بالتنديد، على غرار وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق، الذي طلب التحقيق مع بلدية الغبيري حول الموضوع  بسرعة.

كذلك، سارع النائب وليد جنبلاط لنشر صورة عبر حسابه في "تويتر" تجمعه بكلبه أوسكار. وعلق عليها قائلا: "إن تسميم الكلاب في الغبيري وبالسابق في الشويفات، مرورا بغيرها من المناطق هو إجرام ودليل تخلّف وجهل مطلق في التربية العامة".

من جهته، عبر الرئيس اللبناني ميشال عون من خلال حسابه على "انستغرام" عن موقفه من تسميم الكلاب، وقال: "طرق المعالجة متعددة، وهي قطعا ليست في ‏المشهد الذي تناقلته شاشات التلفزة وصفحات التواصل الاجتماعي"، وأرفق هذه الكلمات بصورة له مع كلبه.

بدورها، كشفت العضو في جمعية بيروت للمعاملة الأخلاقية للحيوانات (BETA) عبير عدنان أن "الكلاب المقتولة ليست مسعورة كما ادعت البلدية".

وأشارت عدنان، في حديث لصحيفة "النهار" اللبنانية، إلى أن الاتصالات التي وردت إلى الجمعية كثيرة، وتم التأكيد من خلالها أن هذه الكلاب ليس هجومية بل لطيفة، وأن أشخاصاً عدة كانوا يقصدون مكان وجودها لإطعامها واللعب معها".

ودانت عدنان ما حصل، قائلة "هذه جريمة لا مبرر لها".

في غضون ذلك، أكدت بلدية الغبيري أن ما أقدم عليه عناصر المفرزة الصحية هو عمل فردي ومستنكر، وقد تم توقيف العناصر التي نفذت ذلك وأحالتهم إلى التحقيق تمهيدا لاتخاذ الإجراءات القانونية المسلكية والتأديبية بحق المخالفين منهم.

المصدر: وكالات

رُبى آغا

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا