باسيل: لا عروبة ولا سلام بغير القدس.. والأجيال لن ترحم المستهترين

أخبار العالم العربي

باسيل: لا عروبة ولا سلام بغير القدس.. والأجيال لن ترحم المستهترينوزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jmn3

أعلن وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، يوم الجمعة، أنه لا عروبة ولا سلام دون القدس، معتبرا أن الأجيال القادمة لن ترحم "المستهترين"، في إشارة إلى زعماء عرب غابوا عن قمة اسطنبول.

وقال باسيل، في مقابلة مع صحيفة "المصري اليوم: "انحدر الصراع في المنطقة من عربي- إسرائيلي إلى نزاعات إلهائية، مثل الاقتتال السنى- الشيعي، وتنامى قوى التكفير والتطرف بهدف نسف قضية فلسطين وتهويد القدس مع ما ترافق من محاولات التقسيم والتفتيت والفوضى والإرهاب لدولنا ومجتمعاتنا، في وقت تبقى فيه إسرائيل مستقرة وسط هذا المحيط الملتهب، لانعدام الرؤية الواحدة بين الدول العربية وغياب أيديولوجيا منفتحة، ونعنى بها عروبة متوقدة ومتطورة.. هذه العروبة القائمة على التنوع والانفتاح والتعددية يمثلها النموذج اللبناني الذي هو نقيض للأحادية التي تمارسها إسرائيل، لذلك على الدول العربية أن تبنى نموذجها القائم على أساس قبول الآخر والشراكة، مع التشبث بالقدس لأنها قضية كرامة قومية وعنوان كل الحلول وبداية للاستقرار والسلام، مع تعزيز مكامن القوة للنظام العربي لكى لا نكون أمة فاشلة بل أمة تستحق احترام شعوبها والعالم".

وأضاف باسيل: "تضافر كل الجهود أمر مطلوب، قادة وشعوبا، لأنها مسؤولية الجميع دون استثناء، ونحن مع انعقاد قمة عربية طارئة عنوانها القدس لاستردادها إلى الحضن العربي، مع ملاقاة شعوبنا للانتفاضة في كل بلداننا العربية، ونحن في لبنان سنقوم بما يلزم لأن القدس هي القضية ودونها لا عروبة ولا سلام، وكل الخطوات الأخرى ستكون في توقيتها المناسب".

وفي رده على سؤال حول ما إذا كان غياب 13 زعيما لدول عربية عن القمة الإسلامية التي انعقدت لمناقشة قضية القدس في اسطنبول الأربعاء الماضي، استهتارا بها؟، قال وزير الخارجية اللبناني إن القدس هي "قضية الهوية العربية ودون استردادها لن يبقى أي عرب ولا عروبة".

وتابع موضحا: "انعكس الظلم الذي لحق بالقضية الفلسطينية اضطرابا على استقرار الدول العربية المعروفة بدول الطوق خاصة لبنان، نحن من أكثر من يستشعر الخطر الإسرائيلي الطامع بأرضنا ومائنا وطبيعتنا وثرواتنا وتدمير نموذجنا المناقض لأحاديته... والأجيال القادمة لن ترحم هذا الاستهتار بالتلاعب بالأرض والحقوق، كما أن المقدسات ملك لنا جميعا، فالكل يريد الصلاة في مدينة السلام، وكلنا يريد السلام لمدينة الأنبياء والديانات السماوية الثلاث".

من الجدير بالذكر أن قمة استثنائية لمنظمة التعاون الإسلامي عقدت حول قضية القدس في اسطنبول الأربعاء بمشاركة ممثلين عن 48 دولة، بينهم 16 زعيما على مستوى رؤساء أو ملوك أو أمراء.

وطالب البيان الختامي للقمة جميع دول العالم بالاعتراف بالقدس الشرقية المحتلة، عاصمة لدولة فلسطين.

وجرت القمة بغياب عدد من زعماء الدول العربية مثل السعودية والإمارات والبحرين ومصر والعراق وتونس والمغرب والجزائر وموريتانيا، فيما شارك الرئيس اللبناني، ميشال عون، في أعمال هذه الفاعلية.

المصدر: المصري اليوم + وكالات

رفعت سليمان

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

ترامب يهاجم إيران وملفات الشرق الأوسط الساخنة على مائدة الجمعية العامة