الجعفري: الاتفاق على إنشاء منطقة لخفض التصعيد في إدلب بسوريا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jgaj

أكد رئيس الوفد الحكومي السوري إلى مؤتمر أستانا بشار الجعفري أنه تم الاتفاق على إنشاء منطقة لخفض التصعيد في إدلب، وأن على الجميع أن يشترك في محاربة مسلحي "جبهة النصرة".

وقال الجعفري في مؤتمر صحفي في أستانا في كازخستان: "اتفقنا على إنشاء منطقة خفض التصعيد في إدلب على أساس انسحاب الفصائل المسلحة المتواجدة شرق طريق أبو الظهور ولمسافة 3 كلم إلى الغرب منه".

وأضاف الدبلوماسي السوري، "على الجميع أن يشترك في محاربة مسلحي النصرة والقضاء عليهم، باعتبارها مصنفة دوليا كتنظيم إرهابي، وأن تقوم روسيا وإيران بإرسال مراقبين للإشراف على عملية وقف إطلاق النار في تلك المنطقة".

وأشار المندوب السوري إلى أن "ما حدث، ومنذ (أستانا – 6) ولحد الآن، هو دخول القوات التركية بآلياتها المدرعة إلى الأراضي السورية وبالتنسيق مع النصرة، دون أن تلتزم أنقرة بتعهداتها بموجب اتفاق خفض التصعيد بين الدول الضامنة".

وأكد الجعفري أن حكومة بلاده أثارت الموضوع مع الطرفين الضامنين الآخرين الروسي والإيراني، مشيرا إلى أن موسكو وطهران شددتا على ضرورة التزام الجميع بتعهداتهم تجاه العملية السياسية في سوريا.

وقال: "سوريا ستعتبر أي تواجد أجنبي على أراضيها دون موافقة رسمية بمثابة اعتداء واحتلال، وسيتم التعامل معه على هذا الأساس".

وشدد المبعوث السوري على أن حكومة بلاده، ومنذ بداية الأزمة، "وهي منفتحة على المبادرات التي من شأنها حقن الدم السوري وإيقاف الحرب الظالمة على شعبنا".

وأضاف، "أود أن أذكركم أن سوريا هي من بادر إلى عقد مؤتمر للحوار في العام 2011، وبقينا نردد باستمرار.. أننا مع الحوار دائما، حتى عندما كنا نشعر أن هذه المبادرات لن تفضي إلى شيء ملموس".

وتابع: "كنا لا ندخر جهدا في دفع آليات الحوار إلى الأمام، حتى لا يقال إننا لا نريد الحوار، أو أننا لا نريد للمسار السياسي أن ينجح".   

ونوه الدبلوماسي السوري، إلى أن "مؤتمر الحوار الوطني" جاء نتيجة التنسيق المستمر والدائم بين دمشق وموسكو، وأن الفرصة باتت مؤاتية لعقده، مبديا استعداد الحكومة السورية للمشاركة فيه.

وقال: "كان الاقتراح أن يعقد في سوريا، وأن تقوم الدولة السورية بالدعوة إليه ورعايته، ولكن هناك بعض المجموعات التي يرتبط قرارها السياسي والمادي بالخارج، و ممولو هذه المجموعات لن يسمحوا لها بالحضور إلى مؤتمر ترعاه سوريا".

وأضاف، "جرى الاتفاق على أن يعقد المؤتمر في روسيا الاتحادية".

المصدر: RT

هاشم الموسوي