اشتباكات في كركوك والقوات العراقية تسيطر على مواقع

أخبار العالم العربي

اشتباكات في كركوك والقوات العراقية تسيطر على مواقع
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/je1a

قالت القوات العراقية، إنها سيطرت على عدد من المواقع في كركوك، بعد اشتباكات اندلعت الليلة الماضية، مع البيشمركة الكردية في المحافظة، وسط أنباء عن سقوط قتلى وجرحى من الجانبين.

وبحسب مراسلنا في بغداد، فإن اشتباكات بين قوات مكافحة الإرهاب وعناصر البيشمركة، اندلعت منذ ساعات قليلة على أطراف المنطقة الصناعية في كركوك، وكذلك على محور قضاء طوز خورماتو جنوب المدينة.

وأشار المراسل إلى أنباء تفيد بسقوط عدد من القتلى والجرحى من المدنيين بقصف للبيشمركة بقذائف الهاون على المناطق التركمانية في طوز خورماتو.

ونقل تلفزيون روداو الكردي عن القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني، آسو ألماني أن قوات البيشمركة، قتلت 15 من الحشد الشعبي في معارك بكركوك.

وأعلن مجلس أمن إقليم كردستان العراق، أن البيشمركة تمكنت من تدمير ما لا يقل عن 5 عربات هامفي مصفحة تابعة لقوات الحشد الشعبي، خلال اشتباكات الليل في كركوك.

وكان مراسلنا في أربيل، قد نقل عن النقيب هونر القائد في قوات البيشمركة قوله الليلة الماضية، إن "قوات الحشد الشعبي تقصف مواقع عسكرية لقوات البيشمركة بالقرب من ناحية تازة جنوبي كركوك".

وأكد المراسل وصول كوسرت رسول نائب رئيس الإقليم، إلى كركوك مع قوات إضافية تعدادها ثلاثة آلاف عنصر من البيشمركة .

هذا، وقال كمال كركوكي قائد محمور غرب كركوك: "نحن على أتم الجهوزية للرد على أي هجوم من قبل قوات الحشد الشعبي، وسنلقنهم درسا لن ينسوه إلى الأبد".

بدوره، دعا نجم الدين كريم محافظ كركوك المقال من بغداد، المواطنين في المحافظة إلى حمل السلاح للدفاع عن مدينتهم.

العراق يعلن السيطرة على مناطق واسعة في كركوك

وأعلنت خلية الإعلام الحربي لقيادة العمليات المشتركة العراقية، سيطرة قواتها على عدد من مناطق كركوك خلال اشتباكات الليلة الماضية، مؤكدة استمرار الوحدات العسكرية بالتقدم.

وأوضحت العمليات المشتركة أنه نتيجة "لعملية فرض الأمن في كركوك" فقد سيطرت القوات العراقية على معبر جسر خالد وعلى طريق الرياض - مكتب خالد ومعبر مريم بيك وعلى طريق الرشاد - مريم بيك باتجاه فلكة تكريت، إضافة  إلى الحي الصناعي وتركلان وناحية يايجي.

ومن المناطق التي سيطرت عليها القوات العراقية، منشأة غاز الشمال، ومركز الشرطة، ومحطة توليد كهرباء كركوك، ومصفى بجانب منشأة الغاز.

وكان مراسلنا في بغداد، قد أفاد بأنه قبل اندلاع الاشتباكات، سيطرت القوات المشتركة على معسكر خالد وسط "هروب" عناصر البيشمركة منه.

وأضاف، أن القوات العراقية فرضت سيطرتها على الأطراف الغربية لمنطقة الدبس في محافظة كركوك، فيما وصلت قوات مكافحة الإرهاب إلى تخوم المدينة، وسط ترحيب التركمان والعرب من أهالي القرى والنواحي بوصولها.

وكان التلفزيون العراقي قد قال، إن رئيس الوزراء حيدر العبادي، أعطى أوامر لقوات الأمن "بفرض الأمن في كركوك بالتعاون مع السكان والبيشمركة".

وأضاف أن "جهاز مكافحة الإرهاب والفرقة المدرعة التاسعة للجيش العراق والشرطة الاتحادية، تبسط سيطرتها على مناطق واسعة من كركوك دون مواجهات".

بدوره، قال تلفزيون رووداو إن قوات البيشمركة أخلت مواقع في تل الورد جنوب غرب كركوك من دون قتال، فيما أخلت مواقعها في طوز خورماتو جنوب كركوك بعد معركة شرسة، حسبما أفاد رووداو.

وأضاف المصدر، أن عناصر البيشمركة بصدد إعادة الانتشار في تل الورد.

وقال همين هورمي مساعد رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، إن انسحاب قوات البيشمركة من الموقعين يعود لـ"أمور داخلية" بين قيادات في حزب الاتحاد الكردستاني الذي يسيطر على كركوك ويمتلك قوة أمنية خاصة به، وبين قوات البيشمركة.

ونفى مسؤول أمني في حكومة كردستان العراق، في وقت سابق، تمكن القوات العراقية من الاقتراب من المدينة أو السيطرة على أراض من قوات البيشمركة الكردية.

وأردف قائلا لوكالة رويترز إن حقول النفط والقاعدة الجوية الواقعة غرب كركوك ما زالت تحت سيطرة الأكراد.

المصدر: RT + وكالات

متري سعيد