آل ثاني: الوضع ذاته منذ 90 يوما ودول المقاطعة تتذرع بالكويت

أخبار العالم العربي

آل ثاني: الوضع ذاته منذ 90 يوما ودول المقاطعة تتذرع بالكويتوزير الخارجية القطري محمد عبد الرحمن آل ثاني
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j7r8

قال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن وضع الأزمة القطرية لم يشهد أي تغيرات منذ نشوبها، معتبرا أن دول المقاطعة تتذرع بالوساطة الكويتية وترفض جهود أي جهات أخرى.

وذكر خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في الدوحة، اليوم الأربعاء، أن نحو 90 يوما مرّت على اندلاع الأزمة، لكن الأطراف لا تزال تراوح في المكان دون أن يكون هناك أي تحرك إلى الأمام.

آل ثاني: "بعد مرور نحو 90 يوما.. نحن في نفس الوضع ولم نتحرك"

وذكر الوزير بأن الكويت التي تقود جهود الوساطة، بعثت إلى كافة الأطراف رسائل تدعو فيها أن يكون هناك حوار بشكل مباشر وغير مشروط. وشدد على أن الدولة الوحيدة التي ردت على الرسالة هي قطر، بينما لم ترد أي من دول المقاطعة. واعتبر أن نهج تلك الدول يكمن في تجاهل أي جهود وساطة من الكويت ومن أي دول صديقة أخرى وخصيصا بعد زيارة الوسيط الأمريكي. ولفت آل ثاني إلى أن هذا النهج يبين نوايا دول المقاطعة ورغبتها في استمرار الأزمة والحصار وسعيها للتذرع بالوساطة الكويتية عندما تكون هناك أي دولة صديقة تحثها على خوض الحوار، إذ تتهم تلك الدول من يأتيها بمثل هذه الدعوات بتدويل الأزمة.

آل ثاني: نرحب بجهود كافة الدول الصديقة، أما دول المقاطعة فتتهم من يأتيهم بالدعوة للحوار بتدويل الأزمة

أما دولة قطر فترحب بكافة الجهود الصديقة، حسبما أكده وزير الخارجية القطري، مجددا ترحيب الدوحة بالموقف الروسي. ودحض مزاعم دول المقاطعة بأن الدوحة تعتبر الجلوس إلى طاولة الحوار هدفا بحد ذاته. وشدد آل ثاني على أن الهدف يكمن ليس في الجلوس إلى الطاولة، بل في رفع الحصار وإيجاد حل يضمن سلامة وأمن قطر وكل دول مجلس التعاون الخليجي.

وأكد أنه لا يمكن الخروج من الأزمة إلا عبر الحوار للتوصل إلى تسويات بالتزامات متبادلة وجماعية على كافة الدول، وليس عن طريق إملاءات وطرح مطالب تخرق سيادة قطر وتنتهك القانون الدولي.

آل ثاني: لا نأخذ تصريحات العتيبة على محمل الجد

كما علّق الوزير القطري على تصريحات سفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبة الذي قال إنه لا مانع لدى الإمارات ودول المقاطعة الأخرى من الحوار غير المشروط. وشدد آل ثاني على أن الدوحة لم تعد تأخذ التصريحات التي تصدر من دول المقاطعة على محمل الجد، وتساءل لماذا لا توجد هناك دعوات فعلية من قبل تلك الدول إلى الحوار.

وشدد قائلا: "لا نرى شيئا على أرض الواقع ولا نرى احتراما للوسيط الكويتي" ، معتبرا أن نهج دول المقاطعة يتمثل في عدم الرد على الدعوات إلى الحوار كرد بحد ذاته.

المصدر: RT

أوكسانا شفانديوك