مقتل 8 جنود حكوميين في قصف "خاطئ" للتحالف العربي شمالي اليمن

أخبار العالم العربي

مقتل 8 جنود حكوميين في قصف مقاتلة تابعة للتحالف العربي بقيادة السعودية - أرشيف -
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j3rt

قال مصدر عسكري في قوات الحكومة اليمنية الشرعية إن 8 جنود من قتلوا، اليوم الأحد، بغارة جوية "خاطئة" شنتها مقاتلة تابعة للتحالف العربي، على محافظة صعدة، أقصى شمالي اليمن.

وأوضح مصدر عسكري من "لواء المحضار" بالجيش اليمني، أن الغارة استهدفت جبل "الشبكة" بمديرية البقع، شمال شرقي المحافظة، والذي كان معقلا لمسلحي جماعة "أنصار الله" الحوثي قبل سيطرة القوات الحكومية عليه. 

وأضاف المصدر أن القصف طال موقعا يتمركز فيه الجنود الحكوميون، فلقي 8 منهم مصرعهم على الفور. 

يأتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه مديريات صعدة الحدودية مع السعودية، تصعيدا كبيرا منذ أسابيع، حيث كثف الحوثيون من هجماتهم الصاروخية على الأراضي السعودية. 

قتلى وجرحى من قيادات الحوثيين بشبوة

إلى ذلك، سقط قتلى وجرحى، اليوم الأحد، في غارة للتحالف العربي، استهدفت اجتماعا لقيادات من الحوثيين وقوات الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، جنوب شرقي البلاد.

وقال موقع "سبتمبر نت"، التابع للجيش اليمني، إن غارة جوية للتحالف استهدفت قيادات جماعة الحوثي وقوات صالح في مدينة بيحان بمحافظة شبوة، أثناء اجتماع في مبنى الأحوال المدنية بالمديرية. 

وأوضح أن الاجتماع كان يضم قيادات ميدانية مع مشرف المديرية التابع للحوثيين، مشيرا إلى أن الغارة أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى من القيادات (لم يحدد عددهم).

ولفت الموقع إلى أن مواطنين اثنين قتلا وأصيب 3 آخرون، أثناء مرورهم قرب المبنى لحظة القصف.

وأفاد قيادي في المقاومة الشعبية بمحافظة شبوة، في تصريح للأناضول، بأن الحوثيين أخلوا مستشفى بيحان من المواطنين عقب الغارة، وأغلقوه على قتلاهم وجرحاهم. 

وأشار القيادي، الذي رفض الكشف عن اسمه لدواع أمنية، إلى أن الحوثيين أخلوا عقب الغارة، السجناء من سجن بيحان الواقع قرب مبنى الأحوال المدنية، إلى مكان مجهول. 

كما شنت مقاتلات التحالف، فجر الأحد، غارتين على مواقع الحوثيين في منطقة "عكيد صوفه"، غربي مديرية عسيلان، وسط قصف مدفعي متبادل بين القوات الحكومية، من جهة، ومسلحي الحوثي وقوات صالح الموالية لهم، من جهة أخرى. 

وتتكون محافظة شبوة من 17 مديرية، تقع 15 منها، وفي مقدمتها مدينة عتق عاصمة المحافظة، تحت سيطرة قوات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، فيما لا يزال مركز مديرية بيحان والأجزاء الغربية من مديرية عسيلان تحت سيطرة مسلحي الحوثي وصالح. 

ويعاني اليمن ظروفا اقتصادية وأوضاعا إنسانية صعبة، جراء استمرار الحرب التي أودت بحياة الآلاف، أغلبهم من المدنيين، وشردت قرابة 3 ملايين في الداخل (من أصل 27.4 مليون نسمة)، وفق منظمة الأمم المتحدة.

المصدر: وكالات

ياسين بوتيتي