منع رفع الأذان في المسجد لليوم الثاني .. الأوقاف الإسلامية تعلن فقدان السيطرة على الأقصى تماما

أخبار العالم العربي

منع رفع الأذان في المسجد لليوم الثاني .. الأوقاف الإسلامية تعلن فقدان السيطرة على الأقصى تماماجنود إسرائيليون في باحات الأقصى
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j1s4

لليوم الثاني على التوالي، منعت السلطات الإسرائيلية رفع الأذان في المسجد الأقصى، حيث قامت بفرض حصار محكم على المسجد وأغلقت كافة البوابات المؤدية إلى باحاته ومنعت دخول المصلين إليه.

ففي تصعيد خطير لم يشهده الأقصى منذ العام 1969، أعلنت إدارة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس أنها فقدت السيطرة على المسجد الأقصى منذ أن اصدر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قرارا يوم أمس الجمعة بإغلاق المسجد بالكامل، وحظر إقامة الصلاة فيه.

وأعلنت الأوقاف الإسلامية أن الشرطة الإسرائيلية طردت موظفي الأقصى وقامت بعمليات عبث وتفتيش واسعة في المسجد.

وقال عبد العظيم سلهب رئيس المجلس الأعلى للأوقاف في القدس، "لا سيطرة للأوقاف الإسلامية نهائيا على المسجد الأقصى المبارك، فهو مستباح من قبل سلطات الأمن الإسرائيلية ويعبثون فيه ويكسرون".

وذكرت الأوقاف الإسلامية أن القوات الإسرائيلية المنتشرة في الأقصى تواصل اقتحام مرافق المسجد (المكاتب، العيادات المتحف، المكتبة..)، مؤكدة أن الأبواب المقفلة يتم تكسيرها لتنفيذ الاقتحام.

كما اقتحمت مركبات للقوات الإسرائيلية الخاصة المسجد الأقصى، كما أظهرت ذلك بعض الصور على المواقع الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي.

ولفت مسؤولون في إدارة الأوقاف، في مؤتمر صحفي عقد في القدس، السبت، إلى أنه يوجد في المسجد مقتنيات ووثائق وآثار هامة تتحمل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن سلامتها.

من جهته صرح الشيخ محمد حسين مفتي القدس والديار الفلسطينية، أن السلطات الإسرائيلية استبعدت جهاز الأوقاف الذي يشرف على المسجد الأقصى، ومنعته من أن يتواجد في المكان.

وأعلنت الحكومة الإسرائيلية أنها ستعقد "جلسة تقييم" قبل إعادة فتح المسجد الاقصى تدريجيا بدءا من الأحد.

ويحاول المئات من الفلسطينيين منذ الجمعة الدخول إلى البلدة القديمة والوصول إلى المسجد الأقصى، ولكن الشرطة الإسرائيلية تمنعهم من ذلك.

مركبات تابعة للقوات الإسرائيلية الخاصة بساحة المسجد الأقصى

الأوقاف الأردنية تحذر من تمادي إسرائيل في انتهاكاتها

من جهتها، حذرت وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردنية، السبت، من تمادي السلطات الإسرائيلية في انتهاكاتها غير المسبوقة لحرمة المسجد الأقصى المبارك بحجة احتواء العنف والتوتر.

وأفاد وزير الأوقاف الأردني وائل عربيات، في بيان، بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تتحمل مسؤولية تزايد التوتر والعنف في القدس بسبب تصعيد الانتهاكات التي ارتكبتها هي والمتطرفون اليهود بحق المسجد الأقصى أخيرا، مبينا أن الأردن يرفض إغلاق المسجد الأقصى ومنع إقامة صلاة الجمعة فيه، تحت أي ظرف.

وشدد عربيات على أن هذا الأمر يشكل حدثا خطيرا وغير مسبوق، مؤكدا أنه اعتداء على حرية إقامة الشعائر، مشيرا إلى أن الإساءة إلى الأديان أو أتباعها هو الذي قاد عبر التاريخ إلى حروب دينية وصراعات حصدت الملايين من البشر.

وكانت السلطات الأردنية على لسان وزير إعلامها، قد طالبت إسرائيل بفتح المسجد الأقصى فورا أمام المصلين وعدم اتخاذ أية إجراءات من شأنها تغيير الوضع التاريخي القائم في القدس والمسجد الأقصى.

جدير بالذكر أن الأردن يشرف إداريا على المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس المحتلة منذ العام 1967 وفق معاهدة السلام الموقعة بين الأردن وإسرائيل عام 1994.

المصدر: وكالات

ياسين بوتيتي