متى تقول دول الخليج وداعا لقطر؟

أخبار العالم العربي

متى تقول دول الخليج وداعا لقطر؟ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز وأمير قطر تميم بن حمد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/izta

فيما تسير الأزمة بين قطر وجاراتها نحو طريق مسدود، خرجت في المدة الماضية تعليقات لمسؤولين خليجيين، أشارت تلميحا وتصريحا إلى إمكانية أن تفقد قطر عضويتها في مجلس التعاون الخليجي.

 في هذا الشأن، لوح وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش بإمكانية تعليق عضوية قطر في مجلس التعاون الخليجي، وعبّر عن ذلك باستخدام كلمة الفراق :"البديل في حال عدم تعاطي قطر مع المطالب التي قدمها الوسيط الكويتي لن يكون التصعيد وإنما الفراق، لأنه من الصعب للغاية بالنسبة لنا أن نحافظ على تجمعنا".

ولمّح المسؤول الإماراتي إلى أن البديل في حالة تواصل الأزمة لن يكون في تصعيد خطير، بل فيما وصفه بـ"افتراق الدروب".

أما السفير الإماراتي لدى موسكو عمر غباش، فعبّر عن إمكانية خروج قطر من مجلس التعاون الخليجي باستعمال كلمة الوداع، حيث شدد في حوار مع صحيفة "غارديان" على أن طرد قطر من المجلس ليس العقوبة الوحيدة المتاحة، مشيرا إلى أن مواقف القطريين اليوم "لا تتناسب مع العضوية في مجلس التعاون، لأن المجلس عبارة عن منظمة للأمن والدفاع المشترك".

وحذر الدبلوماسي الإماراتي الدوحة من العواقب، لافتا إلى أنها إن لم تنفذ المطلوب منها فسيقول لها الخليجيون :"وداعا قطر .. لا نريدك في خيمتنا بعد الآن".

نائب رئيس دولة الإمارات، حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم  بدوره اختار أسلوبا أكثر وجدانية في التعبير عن موقفه من هذه الأزمة، حيث نشر قصيدة بعنوان "الدرب واضح" لم تخلو، على الرغم من دفقها الشعري من حزم، حيث وردت في خاتمتها إشارة واضحة إلى احتمالية الافتراق:

"وإنْ مـابـغـيـتـوا دربــنــا بـإمـتـنـاني

فــكــلْ واحـــدْ لـــهْ طـريـجـهْ وشــانـهْ".

وهو ما يعني إمكانية أن يفترق هذا الجمع وتخلو الخيمة الخليجية المتمثلة في مجلس التعاون من قطر.

المصدر: وكالات

محمد الطاهر