سريان الهدنة في مناطق خفض التصعيد رغم بعض الانتهاكات والاشتباكات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/isqu

سرت الهدنة بشكل عام في المناطق السورية التي تم الاتفاق على خفض التصعيد فيها، وإن كانت هناك بعض الخروقات الجزئية بالأسلحة النارية الخفيفة في بعض الأماكن.

وأبلغ مصدر مقرب من قيادة العمليات الروسية في سوريا وكالة أنباء نوفوستي،  أن هناك انتهاكات بسيطة للهدنة باستخدام الأسلحة النارية، لكنها لا تؤثر بشكل حاسم على سريان وقف التصعيد في المناطق الذي تم الاتفاق عليها في محادثات أستانا 4 هذا الأسبوع.

ووفقا للاتفاقات التي تم التوصل إليها في اجتماع دولي حول التسوية في سوريا، عقد في أستانا يومي 3 و4 من هذا الشهر، فإن خفض التصعيد في 4 مناطق من البلاد يسري اعتبارا  من يوم 6 مايو/أيار الجاري. ومن لحظة دخوله حيز التنفيذ يتوجب وقف أي اشتباكات بين القوات الحكومية والجماعات المسلحة.

ويمثل الاتفاق أحدث الجهود الدبلوماسية الرامية إلى وقف القتال. وفشلت اتفاقات هدنة سابقة أثناء الحرب المتعددة الأطراف التي قتل فيها عدد كبير من المسلحين والمدنيين أيضا.

ومع ذلك فإن مسلحي المعارضة أطلقوا النار باتجاه القوات الحكومية السورية في محافظة حماة شمال غرب البلاد في وقت متأخر من يوم الجمعة بعد قليل من بدء سريان اتفاق مناطق خفض التصعيد.

وعلى الرغم من ذلك، قال المصدر المقرب من قيادة العمليات في سوريا، إن "الهدنة سارية بشكل عام في المناطق المتفق عليها، والخروقات البسيطة والاشتباكات التي تحصل في بعض الأماكن لا تؤثر عليها، خاصة وأنه لا يمكن حل كافة الأمور في يوم واحد، ونأمل أن تتم معالجة المسائل ووقف الاشتباكات في أقرب وقت ممكن".

إلا أن المصدر المذكور لم يحدد بالضبط المناطق التي تشهد خروقات واشتباكات، من بين المناطق الأربع التي تم الاتفاق على خفض التصعيد فيها.

وخلال المحادثات التي جرت في أستانا يومي الأربعاء والخميس الماضيين بحضور ممثلي الدول الضامنة: روسيا وإيران وتركيا، فضلا عن ممثلين من الولايات المتحدة والأمم المتحدة والحكومة السورية والمعارضة، وقع المفاوضون يوم الخميس مذكرة تشمل أربع مناطق في سوريا يشملها خفض التصعيد.

المصدر: نوفوستي

سعيد طانيوس