الملك الأردني ردا على الأسد: الجيش الأردني لن يتدخل في سوريا

أخبار العالم العربي

الملك الأردني ردا على الأسد: الجيش الأردني لن يتدخل في سورياالملك الأردني عبد الله الثاني يلتقي عددا من القيادات الإعلامية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/irfg

أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أن الجيش الأردني لن يتدخل عسكريا جنوب سوريا، وذلك ردا على اتهامات الرئيس السوري بشار الأسد للأردن بالتحضير لعمل عسكري في الجبهة الجنوبية.

وقال الملك عبد الله الثاني "نحن مستمرون بسياستنا في الدفاع في العمق دون الحاجة لدور الجيش الأردني داخل سوريا"، مؤكدا أن ذلك موقف ثابت والهدف هو العصابات "الإرهابية" وعلى رأسها تنظيم "داعش".

وكان الرئيس السوري، بشار الأسد، قد أكد في حوار خاص مع وكالة "سبوتنيك" الروسية، أن بلاده تملك معلومات حول وجود خطط لدى الأردن لإرسال قوات إلى جنوب سوريا بالتنسيق مع الولايات المتحدة.

وقال الرئيس السوري حينها إن "الأردن وفي كل الأحوال كان جزءا من المخطط الأمريكي منذ بداية الحرب في سوريا"، معتبرا أن "الأردن ليس بلدا مستقلا على أي حال، وكل ما يريده الأمريكيون منه سيحدث".

وشدد الملك الأردني، خلال لقاء، الأربعاء، بعدد من وزراء الإعلام السابقين ومدراء الإعلام الرسمي، ورؤساء تحرير صحف حاليين وسابقين، شدد على أنه لا يوجد بديل عن الحل السياسي في سوريا، ولن يتم تحقيق ذلك دون تعاون روسي أمريكي فى جميع الملفات.

وأكد الملك الأردني على أنه لن يُسمح للتطورات على الساحة السورية وجنوب سوريا بتهديد الأردن.

وأفاد الملك بأن الوضع على الحدود الشمالية مطمئن، وأن الأردن لديه كامل القدرة وأدوات مختلفة للتعامل مع أي مستجد حسب الأولويات والمصالح.

وأضاف العاهل الأردني أن الحرب ضد الإرهاب و"داعش" تتجاوز سوريا والعراق، وتتطلب استراتيجية شمولية في أنحاء العالم.

وأشار العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني إلى أن الأمة الإسلامية واحدة، والخلافات هي خلافات سياسية تخلقها سياسات إيران في المنطقة وتدخلاتها التي لا بد من التعامل معها.

كما بين أنه لا مصلحة لأحد داخل الأمة الإسلامية أن يرى مواجهة شيعية - سنية.

كما تطرق العاهل الأردني، خلال اللقاء، إلى زيارته الأخيرة للولايات المتحدة، حيث قال إن التركيز خلال تلك الزيارة سياسيا كان على القضية الفلسطينية أولا، ثم على نتائج القمة العربية والأزمة السورية والأوضاع في العراق ومحاربة الإرهاب والتطرف.

وأعرب عبد الله الثاني عن تفائله بالدعم من الإدارة الأمريكية الجديدة، ومواقفها إزاء القضايا الإقليمية من حيث رغبتها في دعم المسار السلمي وإيجاد حلول لعدد من هذه القضايا، مشيرا إلى أنه توجد قناعة لدى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة السورية، وكذلك محاربة الإرهاب.

المصدر: بترا

ياسين بوتيتي