الفلسطينيون يحيون الذكرى الـ41 لـ"يوم الأرض"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/inw9

يحي الشعب الفلسطيني عموما، وعلى وجه الخصوص، داخل الخط الأخضر، الذكرى الـ41 لـ"يوم الأرض" التي تصادف الثلاثين من مارس/آذار من كل عام.

ويأتي "يوم الأرض" ليذكر بهبة الفلسطينيين عام 1976، ضد مصادرة السلطات الإسرائيلية لعشرات الآلاف من الدونمات من أراضيهم لتوسيع المستوطنات الإسرائيلية.

وخرج آلاف الفلسطينيين في المهرجان المركزي في بلدة دير حنا داخل الخط الأخضر إحياء لهذه الذكرى.

وفي بيت جالا غربي مدينة بيت لحم، أصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين بالاختناق، جراء استنشاقهم قنابل الغاز المسيلة للدموع، التي أطلقتها قوات الجيش الإسرائيلي، عقب قمع مسيرة لإحياء الذكرى.

كما شارك طلبة مدارس من قباطية وجنين وطوباس ونابلس وسلفيت وطولكرم والقدس وقلقيلية، في إحياء "يوم الأرض".

وفي هذا الصدد، أكدت الحكومة الفلسطينية في بيان أن الشعب الفلسطيني "يحيي ذكرى يوم الأرض الخالد لهذا العام، باستفحال الاستيطان والمصادرة والقتل وهدم البيوت والقوانين العنصرية للاحتلال في أرضنا الفلسطينية، مع التغول الإسرائيلي بانتهاك القانون الدولي الإنساني، نتيجة صمت المجتمع الدولي".

ونقلت وكالة "وفا" الفلسطينية عن الحكومة قولها "إن شعبنا الفلسطيني يحيي ذكرى يوم الأرض .. تخليدا لاستشهاد 6 من أبناء شعبنا سقطوا بعد مسيرات سلمية رافضة للقرار الإسرائيلي".

وأوضحت أن ذكرى يوم الأرض يأتي هذا العام وأكثر من 600 ألف مستوطن يقيمون في 423 مستوطنة، أقيمت على أراضي الدولة الفلسطينية، تشكل مساحتها 46% من إجمالي مساحة الضفة الغربية، مبينة أن "جوهر السياسة الإسرائيلية هي حرمان شعبنا من حقهم بالوصول إلى أراضيهم، وتحويلها إلى مناطق عسكرية مغلقة، أو للبناء الاستيطاني".

وأضافت الحكومة الفلسطينية أن هذا العام "شكل سابقة في انتهاكات الاحتلال المتواصلة على أراضي الدولة الفلسطينية، بعد إقرار الكنيست الإسرائيلية مشروع "قانون التسوية"، الذي يمنح سلطات الاحتلال الحق في مصادرة الأراضي الفلسطينية الخاصة، لبناء مزيد من المستوطنات"، مؤكدا أن جدار الفصل العنصري الذي تقيمه إسرائيل ولم تنته منه، عزل حتى اللحظة 10% من أراضي الضفة الغربية.

وطالبت الحكومة المجتمع الدولي بإلزام إسرائيل بقرار مجلس الأمن الدولي (2334)، الذي صدر في كانون الأول عام 2016، وأكد أن جميع الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية غير قانونية بموجب القانون الدولي، وتشكل عقبة رئيسية أمام تحقيق السلام.

المصدر: وكالات

إياد قاسم

الأزمة اليمنية