كيري.. كلمة وداع تثير سخط نتنياهو

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/icua

أكد وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري الأربعاء 28 ديسمبر/ كانون الأول أن حل الدولتين هو الطريق الوحيد للوصول إلى سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وفي كلمة قبل أسابيع من تسليم إدارة الرئيس باراك أوباما السلطة للرئيس المنتخب دونالد ترامب، دافع كيري عن موقف واشنطن السماح بصدور قرار مجلس الأمن الدولي الذي طالب بوقف ، قائلا إن الهدف كان للحفاظ على حل الدولتين الذي بات في خطر.

وقال "برغم جهودنا المخلصة على مدى سنوات بات حل الدولتين الآن في خطر شديد.. لا يجوز لنا، بضمير سليم، ألا نفعل شيئا وألا نقول شيئا، بينما نرى أمل السلام يتبدد". وهاجم كيري إسرائيل قائلا إنها لا تؤمن كما يبدو سوى بـ "إسرائيل العظمى" وترفض حل الدولتين، مؤكدا وقوف واشنطن مع حقها في "الدفاع عن نفسها". وقال "خلال ولايتي (الرئيس باراك) التزمت الإدارة الأميركية بأمن إسرائيل".

وأضاف أن غالبية الأراضي التي يجب أن تكون تحت سيطرة الفلسطينيين حسب اتفاقية أوسلو أصبحت تحت السيطرة الإسرائيلية، مشددا على أن المستوطنات في الضفة الغربية تهدد أمل الفلسطينيين بإقامة دولتهم ومستقبل إسرائيل في آن واحد. وأكد أن "الدول العربية لن تطبع العلاقات مع إسرائيل إن لم تحل مشكلتها مع الفلسطينيين"، منتقدا الحواجز الأمنية، التي تنتشر في المناطق الفلسطينية والتي تحد من حركة الفلسطينيين متسائلا "هل يرضى أي إسرائيلي أو أمريكي العيش تحت الاحتلال"؟.

ودعا الجانبين إلى القبول بحل الدولتين وفقا لحدود عام 1967 مع إمكانية تبادل الأراضي وتعويض الفلسطينيين المتضررين. ورأى أن "القدس يجب أن تكون عاصمة للدولتين الفلسطينية والإسرائيلية"، مكررا دعوته للفلسطينيين إلى الاعتراف بإسرائيل "كدولة يهودية".

ووصف الحكومة الإسرائيلية بأنها "الأكثر يمينية" في التاريخ، مشددا على أن إسرائيل لا يمكن أن تكون "ديمقراطية ويهودية" في حال استمر الوضع على حاله. وأشار كيري إلى أنه كان قد حذر نتنياهو من أن الفلسطينيين سيتوجهون للمؤسسات الدولية في حال استمرار إسرائيل في سياستها الاستيطانية الحالية.

نتنياهو: لدينا أدلة على أن واشنطن تقف خلف قرار الاستيطان

وفي وقت لاحق أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي ، ردا على كلمة كيري، "دلينا أدلة على أن الإدارة الأمريكية الحالية هي التي تقف خلف قرار الاستيطان في مجلس الأمن". وأكد نتنياهو في كلمة مقتضبة أن إسرائيل تتطلع إلى العمل مع ترامب لتخفيف "ضرر" قرار مجلس الأمن.

وكان مكتب نتنياهو وصف في بيان، خطاب كيري بالمنحاز، مشيرا إلى أنه ركز بشدة على مسألة المستوطنات. وأضاف المكتب أن كيري تجاهل تماما جذور الصراع، وهي رفض الفلسطينيين للدولة اليهودية ضمن أي حدود.

عباس: مستعدون لاستئناف المفاوضات إذا أوقفت إسرائيل الاستيطان

من جهته أكد الرئيس الفلسطيني ، عقب كلمة كيري، التزامه بالسلام العادل كخيار استراتيجي.

وقال عباس في بيان تلاه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات: إنه في حال وافقت الحكومة الإسرائيلية على وقف النشاطات الاستيطانية وبما يشمل الشرقية، وتنفيذ الاتفاقات الموقعة بشكل متبادل، فإن القيادة على استعداد لاستئناف مفاوضات الوضع النهائي ضمن سقف زمني محدد وعلى أساس القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة بما فيها قرار مجلس الأمن الأخير (2334).

 وأضاف البيان أن عباس "على قناعة تامة بإمكانية التوصل إلى حل عادل وشامل ودائم على أساس مبادرة السلام العربية والمرجعيات المحددة، وبما يضمن إنهاء الاحتلال بشكل تام ويؤدي إلى قيام دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967، تعيش بأمن وسلام إلى جانب دولة إسرائيل، وبما يضمن حل قضايا الوضع النهائي وعلى رأسها اللاجئين والأسرى استنادا لقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة".

واستبعد مراقبون أن تؤثر ما أطلق عليه "كلمة الوداع" لكيري، التي استمرت ساعة واحدة، في تغير الوضع على الأرض بين الإسرائيليين والفلسطينيين، أو أن تعالج الفشل الذي منيت به إدارة أوباما لاحلال السلام.

يذكر أن الرئيس الأمريكي المنتخب  الذي سيشغل منصبه رسميا يوم 20 يناير/ كانون الثاني المقبل، استبق كلمة كيري بالإعلان عن امتعاضه من خطوات الرئيس الحالي باراك أوباما في مجال تسليم السلطة له. وشدد على أن التصرفات الأخيرة للإدارة الحالية أدت إلى تعقيد وتخريب "العلاقات الطيبة" مع إسرائيل.

وكتب ترامب في "تويتر" :"أفعل كل ما هو ممكن من أجل عدم الالتفات إلى التصريحات الاستفزازية الكثيرة والعرقلة من جانب الرئيس (أوباما).. اعتقدت أن تسليم السلطة سيكون هادئا ولكن على ما يبدو لم يكون كذلك.. لا يمكننا تحمل أكثر كيف يجري التعامل مع إسرائيل بعدم احترام وتجاهل كامل.. في السابق، كانت (إسرائيل) من الأصدقاء المقربين للولايات المتحدة ولكن الآن.. بداية النهاية كانت الصفقة مع إيران ومن ثم صدور هذا ( قرار مجلس الأمن الدولي ).. كوني أقوى يا إسرائيل فلقد اقترب يوم 20 يناير/ كانون الثاني".

وكان مجلس الأمن صوت الجمعة 23 ديسمبر/ كانون الأول على مشروع قرار يدين الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية.

المصدر: وكالات

علي جعفر