معصوم يكشف عن خلل في التنسيق مع التحالف ويعترف بأن الموصل تشهد كارثة إنسانية

أخبار العالم العربي

معصوم يكشف عن خلل في التنسيق مع التحالف ويعترف بأن الموصل تشهد كارثة إنسانيةفؤاد معصوم
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/inj1

أعلن رئيس العراق فؤاد معصوم أن التنسيق بين جهات الأمن العراقية والتحالف الدولي قائم، وإن كان يعتريه بعض الخلل، مؤكدا أن الموصل تشهد كارثة إنسانية، لكن لا بد من تحريرها من "داعش".

وقال معصوم، في حديث لوكالة "سبوتنيك": "هناك تنسيق بين التحالف الأمريكي والجهات الأمنية العراقية، يوجد تنسيق، لكن أحيانا قد يكون هناك خلل في التنسيق".

واعتبر الرئيس العراقي أن ما يحصل في الموصل يمثل كارثة انسانية، وأن وقوع خسائر بشرية هو ضريبة محاربة التنظيم الإرهابي الذي يتخذ المدنيين دروعا بشرية.

وقال معصوم: "طبعا ما يحصل (في الموصل) بالتأكيد كارثة إنسانية، مثلا هؤلاء المواطنين الذين كانوا مستقرين في حياتهم قبل 3 سنوات والآن وصلت بهم الحالة إلى أن يعيشوا مشردين ونازحين، يعيشون في خيم، بالتأكيد حالة إنسانية صعبة".

وأوضح أنه "ليس من المعقول ترك الموصل هكذا تحت أيديهم والموصل تتحول إلى مركز لممارسة نشاطاتهم، فلا بد من محاربتهم وهذه المحاربة أيضا لها ضريبتها، فأحيانا يقع أناس أبرياء قتلى وليس بقصد، وإنما طبيعة القتال".

وأكد الرئيس العراقي أن هناك تنسيقا روسيا عراقيا، كما يوجد تنسيق روسي مع دول التحالف في محاربة تنظيم "داعش" في سوريا والعراق.

وقال معصوم في حديث لوكالة "سبوتنيك": " هناك تنسيق لأن داعش في سوريا وفي العراق شيء واحد، وبالتالي الآن روسيا تقاتل في سوريا والولايات المتحدة ومجموعة التحالف تقاتل في العراق وهناك تنسيق بين هؤلاء".

وأوضح أنه "بالنسبة للعراق، هناك أجواء مفتوحة  لقوات دول التحالف وفي مقدمتها أمريكا لضرب "داعش" في الداخل ، ولكن في نفس الوقت، هناك تنسيق مع روسيا".

وقال معصوم لـ "سبوتنيك": "نحن في علاقاتنا لن نكون مع جانب دون جانب آخر، وهذه سياستنا العامة، لن نكون مع أمريكا ضد روسيا ولا مع روسيا ضد أمريكا.. نريد أن تكون علاقتنا مع روسيا جيدة ومتطورة ، وكذلك مع الولايات المتحدة ودول الغرب ودول آسيوية أخرى".

وأضاف: " من الناحية المبدئية ليس لنا فيتو للتعامل مع روسيا وشراء الأسلحة، وليس لدينا أي اعتراض على تقدم العلاقات مع روسيا، كما قلنا بالنسبة لإيران ولأمريكا، لا ننظر إلى أمريكا بعيون روسية ولا إلى روسيا بعيون أمريكية، فهذه الدول، كبريات الدول، ولها مصالحها الخاصة، ونحن أيضا لنا مصالحنا وليس من مصلحتنا أن نكون ضد إحدى هذه الدول، طالما هذه الدول موقفها ودي تجاه العراق".

أوضح الرئيس العراقي أن العراق يحتاج إلى كل مساعدة ممكنة من أجل أن يتجاوز الأزمة التي يعيشها الآن نتيجة للحرب مع تنظيم "داعش"، ما أدى إلى دمار كبير في البنية التحتية.

المصدر: "سبوتنيك"

ياسين المصري