الكرملين قلق.. ماذا لو كانت شهادات العيان صادقة عن تدمر ؟!

أخبار العالم العربي

الكرملين قلق.. ماذا لو كانت شهادات العيان صادقة عن تدمر ؟!تدمير "داعش" لآثار مدينة تدمر السورية التاريخية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ii91

أعرب دميتري بسكوف السكرتير الصحفي للرئيس الروسي عن أسفه لتعمد تنظيم "داعش" تدمير آثار مدينة تدمر السورية وعبر عن الأمل في تحرير تدمر من "البرابرة الإرهابيين" في وقت ليس ببعيد.

وقال بيسكوف للصحفيين، الثلاثاء 13 فبراير/شباط، تعليقا على نشر وزارة الدفاع الروسية شريط فيديو يبين قيام "داعش" بتدمير الآثار التأريخية بتدمر السورية، قال: "للأسف، يواصل البرابرة الإرهابيون نشاطهم بتدمير آثار الحضارة البشرية، إنه أمر مؤسف".

وأضاف: "نأمل بأن يتم تحرير هذه المواقع التاريخية، عاجلا أم آجلا، من هؤلاء البرابرة الذين لا يستحقون تسميتهم بالبشر".

وفي معرض إجابته على سؤال ما إذا كانت وزارة الدفاع الروسية ستكثف عملياتها العسكرية في منطقة تدمر، قال: "لا أستطيع إبلاغهم بما يتعلق بتكتيك واستراتيجية شن العمليات في سوريا".

وكانت وزارة الدفاع الروسية نشرت، صباح الثلاثاء، شريط فيديو التقط بواسطة طائرة من دون طيار، يوثق مدى الدمار الذي لحق بمدينة تدمر الأثرية، وحذرت من سعي تنظيم "داعش" لارتكاب مزيد من الجرائم بحق التراث السوري العالمي.

وأكدت الوزارة أن الطائرة رصدت كثافة في حركة الشاحنات التابعة للإرهابيين في محيط المدينة الأثرية، ما يدل على نية "داعش" نقل مزيد من المتفجرات إلى المدينة من أجل إلحاق أقصى دمار ممكن بالآثار قبل الانسحاب.

يأتي ذلك بالتزامن مع تقدم الجيش السوري بنجاح نحو تدمر، حيث قلص المسافة التي تفصله عن المدينة حتى 20 كيلومترا، وفقا لبيان صدر عن الدفاع الروسية الثلاثاء.

من ناحية أخرى، تشير إفادات شهود عيان وتقارير نشرها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى أن مسلحي "داعش" يسعون إلى تحقيق خططهم بتحويل كامل المدينة وأطرافها إلى حقل ألغام من خلال تلغيم كافة منطقة تدمر وليس المواقع الأثرية فحسب.

وهدد تنظيم "داعش" عبر وسائل الإعلام التابعة له بتدمير جميع العمارات في تدمر والطرق وخطوط الكهرباء وإحراق حقول النفط والغاز وخطوط أنابيب النفط، بهدف تأجيل هزيمته إلى أبعد أجل ممكن وعرقلة تقدم القوات الحكومية في المنطقة. 




المصدر: وكالات

إينا أسالخانوفا