رئيس الأركان الإسرائيلي: مستعدون لاحتمال توسع القتال ليشمل ساحات أخرى قريبة وبعيدة

أخبار العالم العربي

رئيس الأركان الإسرائيلي: مستعدون لاحتمال توسع القتال ليشمل ساحات أخرى قريبة وبعيدة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wahj

صرح رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي بأن قواته مستعدة لاحتمال توسع القتال ليشمل ساحات أخرى قريبة وبعيدة، مؤكدا ضرورة "إحداث تغيير جذري للواقع الأمني" للدولة العبرية.

وقال هاليفي في تصريحات للصحفيين قرب حدود قطاع غزة اليوم الثلاثاء: "جيش الدفاع وقيادة المنطقة الجنوبية قد أعدا الخطط الهجومية النوعية من أجل تحقيق أهداف الحرب.. التي تتمثل، كما حددتها حكومة إسرائيل، بتفكيك حماس وإعادة الأمن لسكان دولة إسرائيل، إلى جانب بذل أقصى الجهود لإعادة المختطفين".

وأضاف: "نوصي حماس بمعاملة المواطنين الإسرائيليين الذين تحتجزهم كرهائن باحترام"، مشيرا إلى أن هذا أمر "ضروري"، وله علاقة بـ "خطورة المعاملة" التي سيقدمها الجيش الإسرائيلي لـ"حماس"، إنها ستندم على الحرب التي شنتها على إسرائيل "بل وبدأت تندم عليها بالفعل".

وتابع: "دعوني أضع النقاط على الحروف - جيش الدفاع جاهز للمناورة البرية وسنتخذ قرارات مع المستوى السياسي بشأن جوهر وتوقيت المرحلة التالية".

وقال هالفي إنه في هذه المرحلة من الحرب "هناك اعتبارات تكتيكية بل استراتيجية تتيح لنا مزيدا من الوقت لتحسين مدى الجاهزية لبدء المرحلة التالية".

وأضاف: "نهاجم في قطاع غزة باستمرار وبدون توقف جوا وبحرا.. ومع مرور كل دقيقة نشدد هجماتنا على العدو لندمر المزيد من قدراته ونقضي على مخربين وقادة ونجمع المزيد من المعلومات الاستخباراتية".  

وفي شأن الجبهة الشمالية، قال هاليفي، "تنتشر قوات الجيش الإسرائيلي في الشمال بكل ما لديها من عزيمة وإصرار على خط التماس، للتصدى فورا لأي محاولة استهداف يقوم بها حزب الله"، وأضاف: "إننا منتشرون بمنتهى القوة ومستعدون ومتأهبون لاحتمال توسع القتال ليشمل ساحات أخرى قريبة وبعيدة."

وشدد على أن أحداث 7 أكتوبر ، التي وصفها أنها "لم يكن لها مثيل منذ قيام الدولة"، تتطلب "إحداث تغيير جذري للواقع الأمني، مشيرا إلى أن "هناك بعض الأثمان المترتبة على ذلك، ومنها ما يتعلق بالفترة المطلوبة لخوض الحرب. لقد تم تعبئة كافة القوى والطاقات".

وأمس الاثنين أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي، يواف غالانت، أن الجيش الإسرائيلي يتجهز للمرحلة المقبلة من الحر، وذلك وسط تقارير تفبد بأن إسرائيل وافقت على طلب واشنطن تأجيل الدخول البري إلى غزة حتى وصول قوات أمريكية إضافية إلى المنطقة وإتاحة فرصة لتحرير الرهائن قبل اجتياح غزة.

المصدر: RT + وسائل إعلام إسرائيلية

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا