ما لم يرو عن "حادث الحدود" بين مصر وإسرائيل (صورة)

أخبار العالم العربي

ما لم يرو عن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/vfsn

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، الأحد، النقاب عن بعض التفاصيل في التحقيقات الجارية بحادثة الحدود التي وقعت أمس بين الجانبين المصري والإسرائيلي.

ولفتت قناة "INEWS24" وموقع "واينت" إلى أن التحقيق في حادث مقتل 3 جنود إسرائيليين على يد رجل أمن مصري، أظهر أن "الشرطي المصري قام بما قام به حسب خطة مدروسة جيدا، إذ أنه يعرف المنطقة جيدا بحكم عمله".

وكشفت المعلومات أن الشرطي المصري، الذي لم تكشف هويته حتى اللحظة، حمل سكينين استخدم إحداها لقطع الأصفاد الموضوعة على بوابة معبر الطوارئ المخصص لمرور القوات الإسرائيلية عند الحاجة إلى الجانب المصري، وعبر منه.

وقالت صحيفة "هآرتس" إن التحقيق الأولي كشف أن الجندي المصري دخل إسرائيل عبر معبر مغلق بالأصفاد من الصعب اختراقه بسهولة، وكان على بعد مئات الأمتار من نقطة الحراسة الإسرائيلية، مشيرة إلى أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كان الجنود الإسرائيليون الذين كانوا يحرسون الموقع وقتلوا، على علم بالفتحة أم لا.

ونشرت الصحيفة صورة للفتحة في السياج الأمني:

كما اتضح من التحقيق أن الشرطي المصري عرف المنطقة جيدا، وذلك بحكم عمله كحارس حدود دائم، وعرف بالضبط مكان تواجد المقاتلين اللذين أطلق عليهما الرصاص في البداية. وقد أعد مخبأ لنفسه للتخفي داخل الأراضي الإسرائيلية والبقاء فيه مدة طويلة، حيث استقر داخل عمق كيلومتر ونصف شرق السياج، ووضع علامة على كومة من الصخور مستعينا بالتضاريس الجبلية للمنطقة الحدودية التي تضم العديد من المنحنيات والمرتفعات الصخرية.

وأفاد التحقيق أنه بعد مرور ساعتين على بلاغ في السابعة مساء عن سماع صوت إطلاق رصاص مكتوم في المنطقة، أعلن المصريون عن فقدانهم شرطيا واحدا.

وفي هذا الصدد قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاجاري إن "الحادث وقع في ساحة تشهد عمليات من وقت لآخر كان آخرها قبل بضع ساعات، حيث تم إحباط عملية تهريب مخدرات في الساعة 03:00 فجرا. وفي الساعة 04:15 صباحا، تم الاتصال لآخر مرة مع الجنديين في نقطتي المراقبة. كان الرقيب أوري يتسحاك إيلوز هو القائد الأعلى في المركز، والمكلف بإجراء اتصال مع غرفة القيادة الأمامية، حيث من المفروض أن يتم الاتصال كل ساعة. وفي الصباح تم العثور عليه جثة إلى جانب جثة الرقيب ليا بن نون.

ووفق "هآرتس" فإن الجنديين الإسرائيليين لم يطلقا النار على الجندي المصري، ولم يتضح بعد سبب عدم القيام بأي محاولة للاتصال بمركزهما.

ولفتت إلى انه بين الساعة 4:15 فجرا والساعة 9:00 صباحا وبعد الكشف على مكان جثتي الجنديين، أطلقت طائرة مسيرة في الهواء، وتم التعرف على شخصية مشبوهة على مسافة كيلو متر ونصف من السياج، وتم إرسال قوة عسكرية إلى مكان الحادث، وبدأ تبادل إطلاق النار بينهم وبين الشرطي المصري، فقتل الشرطي المصري خلال الاشتباكات بعد أن قتل جنديا إسرائيليا آخر وأصأب ضابطا بجروح طفيفة.

وأكد المتحدث باسم الجيش أن إسرائيل ومصر تجريان تحقيقا مشتركا لكشف تفاصيل أعمق وأشمل بغية ضمان عدم تكرار مثل هذا الحادث غير المعتاد عند الحدود.

إلى ذلك، قالت إذاعة "كان" الرسمية اليوم الاحد إن وفدا مصريا رفيع وصل أمس إلى مكان الحادث على الحدود الإسرائيلية والتقى بمسؤولين رفيعي المستوى في الجيش الإسرائيلي، وتحدث المسؤول المصري مع قائد الفرقة 80 العميد يتسحاك كوهين وقائد المنطقة الجنوبية العقيد اليعازر توليدانو، في إطار التحقيق المشترك الذي يجريه الجيش الإسرائيلي والجيش المصري. 

المصدر: وسائل إعلام إسرائيلية

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز