جعجع: الجمهورية القوية لن تسمي أحدا لرئاسة الحكومة والمرشحان المطروحان لا يلبيان المواصفات المطلوبة

أخبار العالم العربي

جعجع: الجمهورية القوية لن تسمي أحدا لرئاسة الحكومة والمرشحان المطروحان لا يلبيان المواصفات المطلوبة
رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tabt

أعلن رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع أن كتلة "الجمهورية القوية" لن تسمي أحدا في الاستشارات النيابية لرئاسة الحكومة، باعتبار أن المرشحين لا تتوافر فيهما المواصفات المطلوبة.

وعقب اجتماع لتكتل "الجمهورية القوية"، قال جعجع إن "التكتل وضع في السابق مواصفات معينة لرئيس الحكومة كما فعل قبلها مع رئيس المجلس النيابي ونائبه والحال سيكون مشابها في كل مواقع الدولة".

وأشار إلى أنه "بعد صولات وجولات حسم الخيار بين مرشحين لرئاسة الحكومة وهما نجيب ميقاتي ونواف سلام".

وتابع: "كنا من أوائل من سمى نواف سلام لرئاسة الحكومة سابقا، ولكن بكل صراحة ومع احترامنا له، منذ ذلك الوقت إلى اليوم، لم نلمس منه أي نية جدية في تحمل هذه المسؤولية لا بل لم يحضر إلى لبنان سوى مرات قليلة نجهل فيها بمن اجتمع أو التقى، وبالتالي كيف ينتظر من تكتل كبير أن يؤيد مرشحا ويخوض معركته لرئاسة الحكومة دون معرفته مباشرة، كما أنه لم يخض معركة الانتخابات النيابية على الرغم من طرح اسمه من نخب كبيرة".

وأردف قوله: "ثمة سؤال، هل لديه فعلا الرغبة بتحمل هذه المسؤولية في هذه المرحلة؟ نحن لم نلمس أي نية او رغبة لديه، وفي حال كانت متوافرة لا نعرف عنها شيئا ولا عن خططه العملية كما نجهل موقفه من بعض الأمور. من جهة اخرى، لم نشهد أي توافق على اسم سلام بين فرقاء المعارضة أو بين من ليسوا من فريق حزب الله والتيار الوطني الحر".

واعتبر أنه "طالما الرئيس ميشال عون موجود في بعبدا لن يسمح لأي أحد بالعمل، وبالتالي كل هذه الاعتبارات حالت دون توجه القوات لتسمية نواف سلام".

أما لناحية عدم تسمية ميقاتي، فقال: "مع اعترافنا له بالجهد الكبير الذي بذله إن لجهة إجراء الانتخابات بنزاهة واستقامة، في وقت يصعب تنظيمها في ظل هذه الظروف، أو لناحية التفاوض مع صندوق النقد الدولي الذي هو المدخل الوحيد للخروج من الازمة، مع تحفظنا على عدد كبير من النقاط الواردة في الاتفاق الأولي بين الحكومة وصندوق النقد، إلا أنه على الأقل ذهب نحو الاتجاه المطلوب. ولكن رغم هذا، لا يتمتع ببعض المواصفات التي نطرحها، ولا سيما رغبته الدائمة بتشكيل حكومات وحدة وطنية، نعتبرها حكومات الفشل بامتياز لعبت دورا أساسيا في إيصال البلد إلى هذه الحال. وبالتالي لا يمكن أن نسميه".

 

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام" 

الأزمة اليمنية
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا