الحكومة اليمنية توافق على المقترح الأممي بشأن الناقلة "صافر"

أخبار العالم العربي

الحكومة اليمنية توافق على المقترح الأممي بشأن الناقلة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/sc30

أعلنت الحكومة اليمنية، الأحد، دعمها مقترحا للأمم المتحدة يتضمن إفراغ مليون برميل من النفط الخام من خزان "صافر" النفطي قبالة سواحل الحديدة ونقلها إلى سفينة أخرى.

وقال وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك، خلال لقائه في الرياض بالمنسق المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن ويليام ديفيد غريسلي، إن "الوضع الراهن للسفينة لا يتحمل إهدار المزيد من الوقت لمراوغات جديدة من قبل المليشيات الحوثية التي رفضت كل الحلول التي طرحتها الأمم المتحدة خلال الفترة الماضية".

وأضاف: "الحكومة اليمنية تجدد دعمها لمقترح المنسق المقيم الذي يهدف لتخفيف التهديد المحتمل"، لافتا إلى "الجهود التي بذلتها الحكومة على مدى السنوات الماضية لإيجاد معالجة عملية لحالة الخزان صافر وإنهاء الخطر المحتمل للتسريب".

وشدد بن مبارك على "أهمية استمرار دعم المانحين للعمل الإنساني مع ضرورة تحديد أولويات ترتبط بالتنمية وتضمن استدامة الخدمات"، مشيرا إلى أن "مستجدات الوضع الإنساني وخاصة ما يتصل بتبعات أيقاف بعض البرامج الإغاثية ولا سيما تأثيرها على النازحين والأسر الضعيفة وكذا انعكاسات تخفيض الدعم لبرامج نزع الألغام".

من جانبه، استعرض المنسق المقيم، "المقترح الخاص بخزان صافر"، معربا عن "تقديره الكبير لموقف الحكومة اليمنية الداعم لجهوده".

كما تطرق غريسلي إلى "مستجدات تنفيذ خطة الاستجابة الإنسانية ورؤيته للخطة القادمة وتحديات العجز في التمويل"، منوها بـ "الشراكة مع الحكومة اليمنية وأهمية وفاء المانحين بتعهداتهم لضمان استمرارية الإغاثة الإنسانية لليمن".

ويأتي ذلك غداة إعلان المسؤول الأممي، في بيان صحافي، "عقد اجتماعات بناءة الأسبوع الماضي بشأن الاقتراح المنسق من قبل الأمم المتحدة للتخفيف من التهديد الذي تشكله وحدة التخزين والتفريغ العائمة سفينة (صافر) الراسية قبالة ساحل الحديدة".

وأكد غريسلي أنه "مشترك حاليا في حوار أوسع مع الدول الأعضاء المهتمة التي سيكون دعمها حاسما لتحقيق المشروع".

المصدر: "سبأ"

الأزمة اليمنية
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

تواصل عمليات الإنقاذ في سوريا وتركيا وسط ارتفاع عدد الضحايا ومخاوف من هزات ارتدادية.. لحظة بلحظة