بعد تصريحات نصر الله عن المملكة.. عون: الحرص على العلاقات بين لبنان ودول الخليج يجب أن يكون متبادلا

أخبار العالم العربي

بعد تصريحات نصر الله عن المملكة.. عون: الحرص على العلاقات بين لبنان ودول الخليج يجب أن يكون متبادلا
الرئيس اللبناني ميشال عون
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/s3pv

أعلنت الرئاسة اللبنانية، اليوم الثلاثاء، أنها "حريصة على علاقات لبنان العربية والدولية لاسيما مع دول الخليج وفي مقدمتها السعودية.

ونقل حساب الرئاسة في "تويتر" عن الرئيس ميشال عون قوله: "حريصون على علاقات لبنان العربية والدولية لاسيما مع دول الخليج وفي مقدمتها السعودية، وهذا الحرص يجب أن يكون متبادلا لأنه من مصلحة لبنان ودول الخليج على حد سواء".

وكان الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني حسن نصر الله قد علق على دعوة الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز السلطات اللبنانية إلى "إيقاف هيمنة حزب الله الإرهابي" على لبنان.

وتوجه نصر الله في خطاب متلفز إلى الملك سلمان قائلا: "نحن لدينا كرامتنا يا حضرة الملك، الإرهابي هو الذي يصدر الفكر الوهابي الداعش الوهابي إلى العالم وهو أنتم، والإرهابي هو الذي أرسل آلاف الانتحاريين إلى سوريا والعراق وهو أنتم".

هذا وجوبهت تصريحات نصر الله بانتقادات واسعة من شخصيات وأمراء سعوديي، حيث رد الأمير عبد الرحمن بن مساعد بن عبد العزيز على تصريحات أمين عام "حزب الله"، مطالبا إياه بإعطاء نماذج عن عمليات تنظيم "داعش" الإرهابي ضد إيران.

وقال بن مساعد في سلسلة تغريدات على حسابه عبر "تويتر": "أخيرا يا كاذب العصر يا أبا رغال: كدنا أن نصدق من خطابك أن إيران جمعية خيرية يعم خيرها وسلامها العالم ودستورها ينص على تصدير الورود وأغصان الزيتون إلى العالم".

وأضاف: "سماجة السيء: أنت فاسق أتانا الليلة بنبأ لا يحتاج كذبه إلى تبيان".

وتابع: "أسئلة للكذاب القابع في سراديب الضاحية سماجة السيء حسد الذي يستميت في إلصاق داعش بنا وهي التي نفذت عمليات إرهابية في الداخل السعودي: نريد نماذج لعمليات داعش ضد المصالح الإيرانية".

وسأل: "من سلم الموصل لداعش ومن أعطى الأوامر للجيش العراقي بالانسحاب أليس المالكي توأمك الإيراني في العراق؟ عد لـ(لجنة تحقيق الموصل)".

وأضاف: "ماذا عن الباصات الخضر التي شاهدها اللبنانيون بأعينهم وهي تنقل عناصر داعش من الحدود اللبنانية إلى العراقية برعاية إيران وحزبك؟

ألم تؤِ إيران قادة القاعدة؟"

المصدر: RT

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

الأزمة اليمنية
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا