صحيفة إسرائيلية محذرة من "تهديد" وحدة الرضوان في حزب الله على الحدود: لعبة القط والفأر يجب أن تنتهي

أخبار العالم العربي

صحيفة إسرائيلية محذرة من
حزب الله اللبناني
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/s3dn

اعتبرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية أن "التهديد الحقيقي" على الحدود الشمالية مصدره وحدة النخبة في "حزب الله" التي تسمى "الرضوان"، مشيرة إلى ضرورة انتهاء لعبة "القط والفأر".

وقالت الصحيفة في مقال تحليلي حمل عنوان "لعبة القط والفأر على الحدود الشمالية لإسرائيل يجب أن تنتهي"، إن "الجيش الإسرائيلي وصف المنطقة الحدودية مع لبنان بأنها معرضة لتسلل العدو، حيث شهدت العشرات من عمليات تهريب المخدرات والأسلحة، إضافة إلى العديد من عمليات التسلل من قبل عمال مهاجرين (من لبنان إلى إسرائيل) في العام الماضي".

وتابعت: "لكن التهديد الحقيقي يأتي من وحدة النخبة في حزب الله، المسماة وحدة الرضوان".

وذكرت أن "هذه الوحدة التي سميت على اسم القائد العسكري لـ"حزب الله" عماد مغنية الذي اغتيل في دمشق عام 2008 في عملية منسوبة إلى إسرائيل، تم تشكيلها لتنفيذ عمليات سرية ضد إسرائيل".

ولفتت إلى أنه "من المتوقع أن يكون عناصر الرضوان في طليعة أي هجوم لـ"حزب الله" ضد إسرائيل، حيث يمكن أن يتسللوا إلى البلدات الإسرائيلية على طول الحدود لقتل أكبر عدد ممكن من المدنيين والقوات الإسرائيلية، بغطاء ناري كثيف من الصواريخ وقذائف الهاون والصواريخ المضادة للدبابات وغيرها".

وأشارت إلى أن "عناصر هذه الوحدة قاتلوا في سوريا لعدة سنوات، واكتسبوا خبرة عملياتية واسعة، وعاد معظمهم إلى جنوب لبنان".

وأضافت أنه "على الرغم من أن "حزب الله" أعاد نشر قواته على الحدود بين لبنان وإسرائيل، إلا أن الجيش الإسرائيلي لا يعتقد أن الضربة الاستباقية ضد قوات الرضوان ستكون الخطوة الصحيحة في الوقت الحالي".

وتابعت أن الجيش الإسرائيلي يدرك أن "حزب الله" يولي اهتماما وثيقا لجميع محاولات التسلل وتهريب المخدرات عبر الحدود، حيث أن هذه العمليات تتيح له معرفة المزيد عن انتشار القوات الإسرائيلية، والوقت المستغرق للرد على أي أحداث.

وذكرت الصحيفة أن "إسرائيل تعمل على تعزيز حدودها الشمالية منذ عدة سنوات، ولكن بسبب القيود المالية والفوضى السياسية، لم تكمل سوى 14 كيلومترا من الجدار الفاصل على طول الحدود اللبنانية".

وأشارت إلى أن "ما تبقى على الحدود مع لبنان هو سياج تم تشييده في الثمانينيات، تم تحديث أجزاء منه عدة مرات إلا أنه حالته سيئة".

وأوضحت أن السياج فيه تقنيات تخطر القوات الإسرائيلية للوصول بسرعة إلى مكان أي حادث تسلل أو ما شابه، لكن كبار الضباط اعترفوا بأن هذا السياج "لن يعيق تسلل عناصر الرضوان".

وتابعت أنه "بسبب خطر تسلل عناصر من حزب الله وسوء حالة السياج التقني على طول الحدود، يعمل الجيش الإسرائيلي على تشييد سياج ذكي جديد".

وأردفت قولها: "إنها مثل لعبة القط والفأر على طول الحدود الشمالية لإسرائيل، وفيما يقول كبار الضباط إنهم يفضلون التصرف كقط، يمكن للفأر أن يفلت في نهاية اليوم، وهذا شيء لا يمكن السماح به".

المصدر: "جيروزاليم بوست"

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

الأزمة اليمنية
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا