احتجاج على تجنيد قاصرات في قوات كردية بمدينة القامشلي السورية

أخبار العالم العربي

احتجاج على تجنيد قاصرات في قوات كردية بمدينة القامشلي السورية
مظاهرة احتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة بمدينة القامشلي السورية على تجنيد قاصرات في قوات كردية.
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ru9q

تظاهر عشرات الأكراد أمام مقر الأمم المتحدة في مدينة القامشلي شمال شرق سوريا احتجاجا على تجنيد القاصرات في صفوف القوات الكردية، معتبرين ذلك بمثابة خطف.

وأفاد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" بخروج ذوي قاصرات جرى تجنيدهن من قبل "الشبيبة الثورية" ("جوانن شور شكر") بوقفة احتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة في القامشلي، بحضور شخصيات من المجلس الوطني الكردي السوري المعارض.

وطالب ذوي الفتيات، حسب المرصد، بإعادة بناتهم ووقف عمليات تجنيد الأطفال من قبل "الشبيبة الثورية"، وذلك من خلال لافتات رفعوها أمام مقر الأمم المتحدة جاء فيها "التجنيد العسكري يبث الرعب في قلوب الأمهات" و"القاصرات شموع لا تطفوا شموعنا" و"أطفالنا الصغار هم قلم الحياة" و"كيف يحملون السلاح للأطفال؟".

وقال محمد شريف، وهو أب يبلغ 35 عاما، لوكالة "فرانس برس": "أريد عودة ابنتي البالغة 16 عاما إلى المنزل، إنها مريضة واختفت منذ 6 أيام ولا نعلم مكانها".

واتهم شريف "قوات حماية المرأة"، الفرع النسائي في "وحدات حماية الشعب" ومقرها قرب منزله، بخطف ابنته.

وقالت بلقيس حسين للوكالة: "ابنتي كانت ترتاد المدرسة. كيف خطفوها ولا نعلم إذا هم خطفوها أو ذهبت اليهم بنفسها".

وأضافت الأم البالغة 45 عاما: "طرقنا كل الأبواب للسؤال عن ابنتنا لكن دون جدوى... نخاف على مستقبل أطفالنا ومكانهم ليس التجنيد وحمل السلاح ولكن مكانهم المدرسة وبين أهاليهم في منازلهم".

وفي رده على سؤال لـ"فرانس برس"، أكد الرئيس المشترك  لمكاتب حماية الطفل بمناطق الإدارة الكردية، التي تخضع لسيطرتها القامشلي، خالد جبر: "لن نقبل أن يتم تجنيد الأطفال بشكل قاطع".

وأضاف: "حتى الآن تمكننا من إعادة 213 طفلا ضمن التشكيلات العسكرية إلى عوائلهم وآخر دفعة خلال شهر 54 قاصرا ضمن قوات سوريا الديمقراطية".

وأشار إلى أنه تلقى مؤخرا عددا كبيرا من الشكاوى وأوضح أن "بعض الأطفال متأثرون بالحرب في سوريا" كانوا يحاولون الانضمام إلى صفوف القوات الكردية.

المصدر: "المرصد السوري لحقوق الإنسان" + "فرانس برس"

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا