حاور السادات ومنحه السيسي وسام الاستحقاق.. وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر

أخبار العالم العربي

حاور السادات ومنحه السيسي وسام الاستحقاق.. وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر
مصر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/oz60

توفي فولكهارد فيندفور، "عميد المراسلين الأجانب في مصر" ورئيس جمعية المراسلين الأجانب، بعد ظهر الاثنين بمستشفى وادي النيل، عن عمر يناهز 83 عاما بعد صراع طويل مع المرض.

ونعى ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات المصرية، "عميد المراسلين الأجانب في مصر"، قائلا إن "الفقيد الكبير قضى في مصر قرابة الستين عاما، مارس فيها عمله الصحفي بكل كفاءة وأمانة واقتدار، وهو ما قدره الرئيس عبد الفتاح السيسي بمنحه وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى".

وأعلن رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، "أنه وكل العاملين بالمركز الصحفي للمراسلين الأجانب وفي مقدمتهم المدير العام محمد إمام، يتقدمون بالتعازي لعائلة الفقيد ولكل الزملاء المراسلين الأجانب المعتمدين في مصر وكل الصحفيين والإعلاميين المصريين، الذين كان الفقيد نبراسا لهم في المهنية والخلق والأمانة".

من هو فولكهارد فيندفور عميد مراسلي الأجانب في مصر؟

فولكهارد فيندفور صحفي ألماني عاش في مصر قرابة 60 عاما وأصبح عميد المراسلين الأجانب ورئيس جمعيتها ومدير مكتب جريدة "دير شبيغل" الألمانية بالقاهرة، وعاصر كثير من الأحداث الهامة والساخنة عربيا وعالميا وخاصة في مصر.

كانت بدايته في العمل الإعلامي من منبر الإذاعة المصرية، مذيعا بالقسم الأوروبي، وحينها تعرف على الرئيس الجزائري الأسبق أحمد بن بلة، أثناء إلقائه بيان الأول من نوفمبر، الثوري من إذاعة صوت العرب، قبل أن يصبح رئيسا للجزائر.

وخلال حقبة السبعينيات، أجرى عدة حوارات مهمة مع الرئيس الأسبق محمد أنور السادات ورافقه في رحلته إلى القدس، كما أجرى معه ما يزيد على 22 ساعة من الحوارات، كان آخرها حواره معه مطلع أكتوبر عام 1981 قبل وفاته بـ4 أيام.

السيسي يمنحه وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى

ومنحه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وسام الاستحقاق، في سابقة تعد الأولى من نوعها، تكريما لدوره بصفته رئيسا لجمعية المراسلين الأجانب في مصر، ومؤسس ورئيس تحرير مجلة "الملتقى" التي تصدر بالتعاون مع غرفة التجارة الألمانية المصرية.

المصدر: وسائل إعلام مصرية

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا