الأمن الجنائي السوري يكشف شبكة تمتهن لعب القمار على مستوى دولي

أخبار العالم العربي

الأمن الجنائي السوري يكشف شبكة تمتهن لعب القمار على مستوى دولي
طاولة قمار - أرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ocad

قام فرع الأمن الجنائي في العاصمة السورية دمشق، بالقبض على أعضاء في شبكة تمتهن بيع النقاط للمشاركة بألعاب القمار الدولية عبر شبكة الإنترنت.

وأشارت صحيفة "الوطن" السورية، إلى أن "معلومات وردت حول قيام شخص يدعى (ث. ع)، تبين بأنه طالب بكلية هندسة الحواسيب بجامعة دمشق بالاشتراك مع عدة أشخاص بجمع مبالغ مالية بالدولار الأمريكي لقاء تحويل رصيد يتيح للمشترك اللعب ببرامج المراهنات وألعاب القمار الدولية وتحويل هذه المبالغ إلى الخارج".

وأضافت: "تبين أنهم يقومون باستقطاب اللاعبين عبر وكلاء ومنحهم حسابا باسم مستخدم وكلمة مرور وتزويدهم بنقاط بمعدل 3 نقاط لكل دولار أمريكي واحد للدخول إلى (كازينو لايف)، والقيام بالمقامرة".

وقامت الأجهزة الأمنية، "ومن خلال المتابعة الدقيقة، بالحصول على رقم جوال المدعو (ث، ع) وتكليف مندوب للتحدث معه بعد أن تم تزويده بمبلغ 200 دولار لفتح حساب بلعبة قمار عبر موقع "تايم فوربيت، وإلقاء القبض عليه بالجرم المشهود".

وأشارت، إلى أنه "وبالتحقيق اعترف المتهم بأن مهمته البحث عن الزبائن واستقطابهم وإنشاء شبكة خاصة به لاستقطاب الزبائن ضمن محافظتي دمشق وريفها واستهداف فئة عمرية معينة بين 20- 30 عاما لإغرائهم مستغلا الظروف المعيشية الراهنة، إذ يقوم بجمع ما يقرب من 10 ملايين ليرة كل شهر أو ما يعادلهم بالدولار الأمريكي".

وتابع: "هناك وكلاء للشركة يعملون مقابل نسبة 20 % تقتطع من حساب الزبون للوكيل من قيمة النقاط المعبأة، علما أن كل وكيل أو كاشير يدفع للشركة مبلغ 200 ألف ليرة أو مئة دولار أمريكي كرسم اشتراك قبل بدء العمل ضمن الموقع وتتم عمليات مراقبة اللاعبين من خلال حساب الوكيل ويكون مسؤولا عن لاعبيه".

كما أكد المتهم أنه "على علم وتعامل مع العديد من الوكلاء والكاشيرات بدمشق وريفها الذين يعملون لحساب الشركة كل حسب منطقته".

ووفقا لاعترافات المتهم، أقدمت الجهات الأمنية، على نصب كمين بمحلة باب توما، وتم القبض بموجبه على المدعو (م، و)، الذي اعترف بـ"عمله لمدة عام كامل بالموقع بالاشتراك مع عدة وكلاء للموقع في مختلف المحافظات، وهم (أ، ك) و(ا، ع)، اللذان كانا يديران عملية استقطاب الزبائن وقبض مبالغ مالية بالدولار الأمريكي كوكلاء لشركة (ليرات) وتسليمها للمدعو هارويتون المقيم في بيروت عبر تحويلها بطرق غير شرعية ومنها إلى حساب الشركة في أرمينيا".

وأضاف المتهم، أنه "يقوم كل شهر بجمع ما يقرب من 50 مليون ليرة، أي نحو ثلاثين ألف دولار، من خلال وكلائه في المحافظات فقط"، علما أنه على تعامل مع العديد من الوكلاء بمدينتي حلب ودمشق يعملون لحساب شركة "تايم فوربيت أرمينا".

المصدر: "صحيفة الوطن السورية"

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا