لافروف: ندعم المبادرة الأردنية لتنفيذ بعض مشاريع الإعمار في جنوب سوريا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/nanp

أكد وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف دعم موسكو للمبادرة الأردنية بتنفيذ بعض المشاريع الخاصة بإعادة إعمار جنوب سوريا، مثمنا ثمار التعاون الروسي الأردني في إعادة اللاجئين السوريين.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأردني أيمن الصفدي، إن المركز الروسي الأردني المشترك، الذي تم تشكيله قبل عدة سنوات في عمان بهدف تسهيل عودة اللاجئين السوريين، قد حقق إنجازات ملموسة، ولو لم تكن كبيرة، في هذا المجال، وحث الأطراف الدولية على تقديم الدعم لهذه الجهود الإنسانية بعيدا عن الاعتبارات السياسية وغيرها.

من جانبه، أكد الصفدي أن الشعب السوري يستحق العيش بكرامة ولا بد من إنهاء الكارثة السورية والتوصل إلى حل سياسي يحفظ وحدة سوريا وتماسكها، ويعيد الأمن والاستقرار وينهي الإرهاب والإرهابيين، حتى تستعيد سوريا مكانتها وتتهيأ الظروف التي تسمح بالعودة الطواعية لللاجئين.

ولفت الصفدي إلى ضرورة وجود دور عربي جماعي فاعل لحل الأزمة السورية.

وفيما يتعلق بمصير مخيم الركبان للنازحين السوريين قرب الحدود الأردنية، قال الصفدي إنه في الماضي قدم الأردن مساعدات إنسانية مطلوبة لسكان المخيم، لكن الآن الوضع في سوريا تغير، وليس الركبان مسؤولية أردنية، بل مسؤولية الحكومة السورية والمجتمع الدولي.

من جانبه، قال لافروف أن روسيا بذلت جهودا كبير لمساعدة السوريين في الركبان، لكن المسلحين هناك منعوا وصول المساعدات. وأضاف أن واشنطن التي تدعم المسلحين، تستغل قضية مخيم الركبان ذريعة للإبقاء على وجودها العسكري في سوريا.

كما تطرق لافروف والصفدي إلى تطورات القضية الفلسطينية، وفي ما يلي أهم ما جاء في تصريحاتهما:

لافروف: القضية الفلسطينية أصبحت على رأس سلم أولويات المجتمع الدولي بعد "صفقة القرن"

لافروف: ندعم دعوة الجامعة العربية لإجراء مفاوضات متعددة الأطراف حول تسوية القضية الفلسطينية ويمكن تحقيق ذلك تحت رعاية الرباعية الدولية بمشاركة الجامعة العربية

الصفدي: التنسيق والتشاور سمتا علاقتنا مع روسيا ونؤكد على الدور الروسي في حل أزمات المنطقة

الصفدي: حل الدولتين هو السبيل الوحيد لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

الصفدي: يجب أن تتكاتف جهود المجتمع الدولي من أجل الوصول إلى حل الدولتين

الصفدي: أي توسيع للمستوطنات سيقتل أسس العملية السلمية ونحذر من تغيير وضع المقدسات

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا