طريقة مبتكرة لتشفير الرسائل وإخفائها عن أعين الجميع!

العالم الرقمي

طريقة مبتكرة لتشفير الرسائل وإخفائها عن أعين الجميع!طريقة مبتكرة لتشفير الرسائل وإخفائها عن أعين الجميع!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k8az

طور باحثون طريقة جديدة لإخفاء الرسائل السرية عن مرأى الجميع من خلال تغيير شكل الخط في نص معين بطريقة غير محسوسة للقارئ، وتعمل مع أي خط شائع.

وعلى الرغم من أن هذه الرسائل غير مرئية للعيون البشرية، إلا أن الرسائل المخفية في نص "FontCode" يتم رصدها على الفور بواسطة جهاز الكمبيوتر، ما يعني أنها يمكن أن تعمل مثل رموز الباركود غير المرئية، أو رموز QR.

ويقول الباحث الرئيسي، تشانغ شياو، إن "تغيير أي حرف أو علامة ترقيم أو رمز إلى شكل مختلف قليلا، يسمح لك بتغيير معنى الملف. ويمكن قراءة هذه المعلومات المخفية آليا، كما هول الحال تماما مع رموز الباركود ورموز الاستجابة السريعة التي يمكن قراءتها على الفور بواسطة جهاز الكمبيوتر".

واستطرد شياو قائلا: "ومع ذلك، على عكس الرموز السابقة، لا يفسد FontCode الجماليات البصرية للمواد المطبوعة، ويمكن أن يظل وجودها سريا".

وأوضح علماء الكمبيوتر في جامعة كولومبيا، الذين طوروا النظام، أنه يعمل عن طريق "تشويش" الحروف في النص، أو تغيير شكلها (العرض والارتفاع والمنحنيات.. إلخ)، لترميز الرسالة. ويمكن استخدام هذه الطريقة لتضمين النص والبيانات الوصفية والرموز الرقمية، في ملف نصي أو صورة، وذلك بالنسبة لكل من الأشكال الرقمية والطباعة.

وقال تشانغ شي تشنغ، الأستاذ المشارك في علوم الكمبيوتر والمؤلف الرئيس للورقة البحثية: "في حين توجد هناك تطبيقات واضحة للتجسس، نعتقد أن FontCode يحتوي على مزيد من الاستخدامات العملية للشركات التي تريد منع تلاعب الوثائق أو حماية حقوق النشر، وبالنسبة لتجار التجزئة والفنانين الراغبين في تضمين رموز QR وبيانات الوصف الأخرى، دون تغيير مظهر أو تخطيط الملف".

وقام الباحثون باستخدام نظرية البقايا الصينية القديمة، لاسترجاع المعلومات من المادة بعد أن تم تقسيمها عدة مرات، ما سمح لهم بالحصول على الرسالة حتى لو لم يتم التعرف على بعض الحروف، رغم ارتفاع معدل الخطأ إلى 25%.  

ويقول الباحثون إن هذه التقنية يمكن إجراؤها مع معظم أشكال الخط، بما في ذلك Times Roman وHelvetica وCalibri، كما تعد متوافقة مع معظم برامج معالجة النصوص، مثل Word وFrameMaker، بالإضافة إلى برامج تحرير الصور والرسوم، مثل Photoshop.

المصدر: ديلي ميل

ديمة حنا

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا