إمبراطورة العطور جو مالون تشخص الأمراض بأنفها!

الصحة

 إمبراطورة العطور جو مالون تشخص الأمراض بأنفها! جو مالون
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ilwg

تملك جو مالون، مؤسسة إمبراطورية العطور البريطانية، حاسة تمكنها من النجاح في الأعمال التجارية، ولكنها اكتشفت أنها تمتلك حاسة أخرى ذات قدرات مذهلة.

فقد اكتشفت مالون أن أنفها لا يشتم روائح العطور ويميزها فقط، بل إن بإمكانه تحديد الأمراض مثل السرطان عن طريق الشم، تماما مثل الكلاب ذات المهارات العالية، التي يتم تدريبها لأداء مثل هذه المهمة.

وبعد خضوعها لاختبارات في مركز الكلاب للكشف الطبي، اكتشفت مالون، التي حاربت سرطان الثدي في العام 2003، أن بإمكانها تحديد المرض عن طريق شم المتغيرات الكيميائية الطفيفة، وهو ما يتجاوز قدرات معظم البشر.

وقالت مالون خلال مهرجان الأدب في دبي "لقد نجحت في الاختبار ما جعلني أرى حاسة الشم بشكل مختلف تماما".

وخلال الاختبار تم إعطاء مالون البالغة من العمر 53 عاما، 5 أوان يتضمن أحدها كمية صغيرة من مركب عضوي يدعى "amyl acetate" كانت مخففة بإضافة الزيت المعدني.

وتمكنت مالون على الفور من تمييز مكان المادة الكيميائية التي يعجز معظم البشر على تحديدها، عندما تكون بهذه الكمية الصغيرة، بحسب مركز الكلاب للكشف الطبي.

وتدين مالون بنجاحها في عالم العطور إلى حقيقة أن لديها "التصاحب الحسي"، وهي حالة عصبية تتمثل بالمزج بين الحواس المختلفة، بحيث يكون بالإمكان ربط الألوان بالحروف والأرقام، وربط الرائحة والمذاق بالموسيقى.

وبينما كانت تخضع للعلاج الكيميائي لسرطان الثدي، فقدت مالون حاسة الشم، ولكن لحسن حظها تعافى أنفها إلى حد أنها أصبحت تميز الأمراض من خلال الشم، إلا أنها لم تدرك مهاراتها على حد قولها إلا بعد خضوعها للاختبار، في يناير/كانون الثاني، في مركز الكلاب للكشف الطبي.

ويعد مركز الكلاب للكشف الطبي، ومقره مدينة ميلتون كينز في مقاطعة باكنغهامشير الإنكليزية، منظمة خيرية تدرب الطلاب على المساعدة الطبية، حيث بإمكانهم مساعدة المصابين بأمراض تهدد الحياة مثل السكري والصرع والقلب بالاعتماد على تدريبات خاصة.

المصدر: ديلي ميل

فادية سنداسني