7 اكتشافات طبية باعثة للأمل في 2023

الصحة

7 اكتشافات طبية باعثة للأمل في 2023
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wkbc

حقق العلماء حول العالم العديد من الاكتشافات الطبية المثيرة للاهتمام والرائدة هذا العام، وبعضها ملحوظ بشكل خاص لتأثيرها المحتمل على الصحة والطب.

وفيما يلي مجموعة من الإنجازات الطبية الهامة لعام 2023:

1. أول علاج جيني قائم على تقنية "كريسبر" في العالم

تمت الموافقة على أول علاج جيني قائم على تقنية "كريسبر"، من قبل الهيئات التنظيمية للأدوية في المملكة المتحدة.

ويتخصص في معالجة مرض الخلايا المنجلية وbeta thalassemia، وهي اضطرابات وراثية تؤثر على خلايا الدم الحمراء.

ويحمل الهيموجلوبين، الموجود في خلايا الدم الحمراء، الأكسجين في جميع أنحاء الجسم. وتؤدي الأخطاء في جينات الهيموجلوبين إلى تكوين خلايا دم حمراء هشة تسبب نقص الأكسجين في الجسم، في حالة تعرف باسم فقر الدم.

ويعاني مرضى الخلايا المنجلية أيضا من الالتهابات والألم الشديد عندما تشكل الخلايا المنجلية جلطات وتعيق تدفق الدم، بينما يجب على مرضى beta thalassemia أن يحصلوا على نقل دم كل ثلاثة إلى أربعة أسابيع.

ويعمل العلاج الجيني المعتمد حديثا، والمسمى CASGEVY، على تصحيح جينات الهيموجلوبين المعيبة في الخلايا الجذعية لنخاع العظم لدى المريض، حتى تتمكن من إنتاج الهيموجلوبين الفعال. ويتم جمع الخلايا الجذعية للمريض من نخاع العظم، وتحريرها في المختبر، ومن ثم غرسها مرة أخرى في المريض.

وهذا مجرد العلاج الأول من بين عشرات العلاجات المحتملة قيد التطوير لعلاج أمراض وراثية أخرى أو السرطان أو حتى العقم.

2. الموافقة على أول دواء يبطئ مرض ألزهايمر

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على أول دواء لمرض ألزهايمر يستهدف أحد الأسباب الكامنة وراء المرض.

وفي حين أن الدواء، Leqembi، ليس علاجا، وغير قادر على تحسين الأعراض في المرحلة المتأخرة من المرض، إلا أنه بعد 18 شهرا من العلاج، فإنه يبطئ تراجع الذاكرة والتفكير بنسبة 30% تقريبا إذا تم تناوله في المرحلة المبكرة من المرض.

ويعد Leqembi جسما مضادا وحيد النسيلة يعمل عن طريق استهداف لويحات الأميلويد في الدماغ، والتي تعد سمة مميزة لمرض ألزهايمر. وعندما تتجمع مستويات غير طبيعية من البروتين الموجود بشكل طبيعي، والذي يسمى بيتا أميلويد، معا لتشكل لويحات لزجة في الدماغ، فإنها تؤدي إلى التهاب وتلف الاتصالات العصبية. ويؤدي تراكم لويحات الأميلويد إلى فقدان الذاكرة والتفكير مما يسبب مرض ألزهايمر.

وتشير التجارب السريرية إلى أن Leqembi يزيل لويحات الأميلويد من الدماغ، ما يبطئ تطور المرض.

3. إنتاج صغار فئران سليمة من ذكرين فقط

قدم باحثون من اليابان أدلة في مؤتمر علمي على أنه من الممكن إنتاج فئران سليمة وخصبة دون بويضة من فأرة أنثى.

أولا، تم تصنيع البويضات من الخلايا الجذعية المشتقة من خلايا جلد فأر ذكر. مع تخصيب هذه البويضات بحيوانات منوية لذكر آخر ثم نقل البويضة المخصبة إلى فأرة أنثى حيث نمت ونضجت.

وعلى الرغم من أن سبعة فقط من بين أكثر من 600 جنين مزروع تطورت إلى فئران صغيرة، إلا أنها نمت بشكل طبيعي وكانت تتمتع بالخصوبة عند البلوغ.

4. رسم جميع الروابط في دماغ حشرة

أنتج العلماء أول مخطط كامل لروابط دماغ حشرة. وقد لا يبدو هذا مثيرا للإعجاب، لكن الدماغ، حتى دماغ ذبابة الفاكهة، يحتوي على شبكات واسعة من الخلايا العصبية المترابطة التي تسمى الشبكة العصبية.

وحتى الآن، لم يتم رسم خريطة كاملة إلا لأدمغة الدودة المستديرة وsquirt البحر والدودة البحرية؛ يحتوي كل منها على بضع مئات من الاتصالات الدماغية فقط.

لكن الخريطة الكاملة للشبكة العصبية ليرقة ذبابة الفاكهة تكشف أنها تحتوي على أكثر من 3000 خلية عصبية وأكثر من نصف مليون اتصال بينها.

واستغرق تطوير هذه الخريطة أكثر من خمس سنوات. وعلى الرغم من أن دماغ ذبابة الفاكهة أبسط بكثير من دماغ الإنسان، إلا أن التقنيات التي تم تطويرها ستساعد في رسم تفاصيل أدمغة أكثر تعقيدا في المستقبل.

ويمكن أن يساعد فهم أوجه التشابه والتعقيدات بين الشبكة العصبية لدماغ الذبابة، في فك رموز كيفية عمل الدماغ البشري وكيفية تطور الأمراض العصبية.

5. كشف سر ظهور الشعر الرمادي

أظهر العلماء أنه عندما تتعطل الخلايا المنتجة للصباغ، والتي تسمى الخلايا الصباغية، في حالة غير ناضجة، فإنها تفشل في تطوير لون شعر أشقر أو بني أو أسود. وهذه الحالة تؤدي إلى شيب الشعر.

وينمو الشعر الجديد من بصيلات موجودة في الجلد، حيث تتواجد الخلايا الصباغية أيضا. ولاحظ العلماء في جامعة نيويورك أن الخلايا الجذعية الصباغية المفردة تهاجر لأعلى ولأسفل بصيلات الشعر الفردية للفئران على مدار عامين.

ولدهشتهم، اكتشفوا أن الخلايا الجذعية الصباغية يمكنها التحول ذهابا وإيابا من الخلايا الجذعية الرمادية غير الناضجة إلى الخلايا الملونة الناضجة أثناء انتقالها لأعلى ولأسفل خلال دورة حياة الشعر.

ولكن مع تقدم عمر الشعر، تصبح الخلايا الجذعية للخلايا الصباغية بطيئة بعد دورات متعددة، وتصبح محاصرة بالقرب من قاعدة الشعر كخلايا صباغية غير ناضجة. ومع عدم إنتاج أي صبغة، يتحول الشعر إلى اللون الرمادي.

6. اكتشاف قدرة البكتيريا على نشر الخلايا السرطانية بقوة أكبر

وجد العلماء أن بعض البكتيريا التي توجد بشكل متكرر في العديد من أورام الجهاز الهضمي، تساعد الخلايا السرطانية بشكل مباشر على تجنب الاستجابة المناعية للجسم.

ولا تتعاون هذه البكتيريا مع الخلايا السرطانية لتعزيز تطور السرطان فحسب، بل تساعدها أيضا على الانتشار بسرعة أكبر عن طريق تعطيل الأدوية المضادة للسرطان والتسبب في فشل العلاج.

ويشير هذا البحث إلى أن بعض الأدوية المضادة للسرطان فعالة، لأنها تقتل أيضا البكتيريا التي تعيش في الورم.  ويؤدي فهم كيفية تأثير البيئة الدقيقة للورم على بقائه وتطوره، إلى فتح أبواب جديدة لعلاج السرطان.

7. الذكاء الاصطناعي يحدد الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان البنكرياس

يمكن لأداة جديدة للذكاء الاصطناعي (AI) التنبؤ بسرطان البنكرياس لمدة تصل إلى ثلاث سنوات قبل التشخيص الفعلي، من خلال تحديد أنماط محددة من الحالات التي حدثت في السجلات الصحية للمرضى.

ويعد سرطان البنكرياس نادرا، ولكنه ثالث أكبر سبب للوفيات المرتبطة بالسرطان.

ومن السهل تشخيص أعراض سرطان البنكرياس في مرحلة مبكرة بشكل خاطئ، ولكن يمكن أن يعيش العديد من المرضى لفترة أطول إذا تم اكتشاف السرطان مبكرا. وقد دفع ذلك العلماء إلى تدريب خوارزمية الذكاء الاصطناعي على السجلات الطبية لـ 6.2 مليون شخص من الدنمارك، على مدار 41 عاما، لاكتشاف الأنماط المخفية في سجلات 24000 مريض أصيبوا لاحقا بسرطان البنكرياس.

ونجح نموذج الذكاء الاصطناعي في تحليل مجموعات رموز الأمراض هذه وتوقيت حدوثها. ومن خلال مقارنة تسلسلات محددة من الحالات التي سبقت تشخيص سرطان البنكرياس، تعلم نموذج الذكاء الاصطناعي تحديد الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالمرض.

وتظهر الدراسة أن نماذج الذكاء الاصطناعي يمكن أن تكون دقيقة، مثل الاختبارات الجينية في التنبؤ بخطر الإصابة بسرطان البنكرياس.

المصدر: ناشيونال جيوغرافيك

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا