مكملات غذائية صحية ترتبط بخطر الإصابة بالرجفان الأذيني بنسبة 50%

الصحة

مكملات غذائية صحية ترتبط بخطر الإصابة بالرجفان الأذيني بنسبة 50%
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/sx3w

حذر الخبراء مؤخرا من أن العادات الغذائية السيئة يمكن أن تزيد من معدلات الإصابة بالرجفان الأذيني (AF).

ووفقا للبيانات، نمت حالات الإصابة بهذه الحالة - التي تنطوي على مخاطر خفية من السكتة الدماغية، بنسبة 72% على مدار العقدين الماضيين.

وتشير نتائج دراسة حديثة إلى أن تناول مكملات أوميغا 3 بجرعات أعلى يمكن أن يكون متورطًا في خطر الإصابة بأمراض القلب الخطيرة.

ويتم الترويج لمكملات أوميغا 3 على نطاق واسع لتأثيرها في ترقق الدم، ما يجعلها مفيدة لدرء الأحداث القلبية. لكن الأبحاث في هذا الشأن متضاربة، حيث تشير بعض الدراسات إلى أن المكملات لها تأثير ضئيل أو معدوم على خطر الإصابة بأمراض القلب.

وأثارت مجموعة جديدة من الأبحاث تساؤلات حول سلامة المكملات عند الجرعات العالية. ووفقا للنتائج، يمكن أن تزيد الجرعات العالية من مكملات أوميغا 3 من خطر الإصابة بالرجفان الأذيني بنسبة تصل إلى 50%.

وأشارت نتائج تقرير عام 2021، الذي نُشر في مجلة Circulation، إلى أن المرضى الذين وصفوا جرعات أعلى قد يكونون عرضة لخطر الإصابة بالرجفان الأذيني.

وتضمن التحليل التلوي سبع تجارب سريرية عشوائية واسعة النطاق لأوميغا 3 من المصادر البحرية.

واختبرت أربع من التجارب جرعات منخفضة نسبيا من أوميغا 3 البحرية، بينما اختبرت ثلاث أخرى جرعات عالية من أوميغا 3.

وتضمنت التجارب معا أكثر من 81 ألف مشارك، ووجدت أن خطر الإصابة بالرجفان الأذيني ارتفع بمقدار 1.25 ضعفا مع أوميغا 3.

ويلخص Medscape النتائج ببيان يقول فيه: "لقد اختبرت التجارب جرعات أقل، ولم يُظهر الأفراد زيادة ملحوظة في الرجفان الأذيني. وفي تجارب الجرعات العالية، كان هناك خطر بنسبة 49%- 50%.

وفي تحليل التدرج للجرعة والاستجابة، لكل زيادة بمقدار غرام واحد في جرعة أوميغا 3، كانت هناك زيادة بنسبة 11% في خطر الإصابة بالرجفان الأذيني، وهو تفاعل شديد الأهمية".

ووجدت الدراسة أيضا دليلا على أن الجرعات العالية من أوميغا 3 كانت مرتبطة بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، بنحو 9%.

وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لتوضيح مخاطر تناول مكملات أوميغا 3، وكيف يمكن أن يختلف ذلك باختلاف التكوين أو الجرعة، أو كيف يتناسب مع نسبة الفائدة والمخاطر.

وهناك إجماع عام على أن أوميغا 3 لا تمنح الحماية ضد السكتة الدماغية، وهو ما أكدته جميع التجارب باستثناء واحدة.

ودفع هذا الباحثين إلى التساؤل عما إذا كان غياب فوائد أوميغا 3 لخطر الإصابة بالسكتة الدماغية يمكن أن يكون بسبب الارتباط بين الرجفان الأذيني والسكتة الدماغية.

وذلك لأن الإصابة بالرجفان الأذيني تزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بمقدار خمس مرات، وفقا لجمعية الصحة السكتة الدماغية.

ويأتي ذلك في الوقت الذي زعمت فيه دراسة حديثة أن معدلات الرجفان الأذيني في أعلى مستوياتها على الإطلاق، مع نمو موثق بنسبة 72% على مدى العقدين الماضيين.

ووفقا للنتائج، فإن انتشار الرجفان الأذيني يفوق الآن عدد أنواع السرطان الأربعة الأكثر شيوعا.

وقال البروفيسور السير نيليش ساماني، المدير الطبي لمؤسسة القلب البريطانية، إن إجراءات الكشف بحاجة إلى التحسين حتى يتمكن المزيد من الناس من الاستفادة من الأدوية المضادة للتخثر.

وأشار الخبير: "إن الارتفاع الهائل في عدد الأشخاص الذين يعيشون الآن مع الرجفان الأذيني مذهل، ومع ذلك، علاوة على ذلك، لن يدرك الكثير من الناس أن لديهم أيضا خطر السكتة الدماغية الخفي في قلوبهم".

ويجب أن يركز أي نظام غذائي صحي للقلب على الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة ومصادر البروتين النباتي مثل الفول، لكن الأدلة تشير إلى أن الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم تقدم فوائد خاصة للوقاية من الرجفان الأذيني.

ويقول WebMD: "تظهر الأبحاث أنه إذا كان دمك منخفضا في البوتاسيوم، فأنت أكثر عرضة للإصابة بالرجفان الأذيني".

ويمكن أن يؤدي غمس الرأس في الماء البارد أيضا إلى تحفيز العصب الحائر، والذي بدوره يمكن أن يبطئ القلب.

ويشار إلى أن التنفس العميق، والوخز بالإبر، وتناول مكملات المغنيسيوم تفيد القلب.

المصدر: إكسبريس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا