العلماء يحددون جرعة الكحول المفيدة للقلب

الصحة

العلماء يحددون جرعة الكحول المفيدة للقلب
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qx0u

قيم علماء بريطانيون خطر الإصابة باحتشاء عضلة القلب والجلطة الدماغية والموت بالسكتة القلبية لدى المصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية اعتمادا على جرعة الكحول التي يتناولونها يوميا.



وتشير مجلة BMC Medicine، إلى أن النتائج أظهرت، أن المخاطر لدى الذين يتناولون نصف كوب من النبيذ يوميا أقل ممن لا يشربون الكحول نهائيا، وكذلك لدى الذين يتناولون كوبا من النبيذ أو قنينة جعة في اليوم.

وقد استخدم علماء كلية لندن الجامعية في هذه الدراسة قاعدة بيانات الخدمات الصحية في إنجلترا واسكتلندا وبيانات البنك الحيوي البريطاني وكذلك نتائج 12 دراسة سابقة.

وشملت هذه البيانات أكثر من 48 ألف رجل وامرأة يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية (احتشاء عضلة القلب والجلطة الدماغية والذبحة الصدرية) أو ماتوا جراء نوبة قلبية خلال العشرين سنة الأخيرة. كما كشف كل مشارك معدل تناوله للكحول.

واكتشف الباحثون، أن أقل خطر الإصابات بأمراض القلب والأوعية الدموية كان لدى الأشخاص الذين يتناولون ستة غرامات من الكحول يوميا. أما الذين يتناولون 15 غراما من الكحول (يعادل نصف كوب) فكان الخطر أعلى بعض الشيء ولكنه أقل ممن لا يشربون الكحول نهائيا، والذين يشربون قنينة جعة أو نصف قنينة نبيذ يوميا.

ويقول كبير الباحثين تشينغ دينغ، "تشير هذه النتائج، إلى أن الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية يمكنهم تخفيض هذه المخاطر بتخفيض كمية الكحول التي يتناولونها في اليوم. لأن تناول الكحول مرتبط بخطر تطور أمراض أخرى. لذلك عليهم عدم الإفراط في تناول الكحول".

ويشير الباحثونن إلى أن خطر تكرر الإصابة بجلطة دماغية أو احتشاء عضلة القلب انخفض إلى النصف لدى الأشخاص الذين يتناولون ستة غرامات من الكحول يوميا، مقارنة بالذين لا يتناولون الكحول نهائيا، وانخفض عندهم خطر الموت لأي سبب بنسبة 21 بالمئة.

ويعتقد الباحثون أن شرب 105 غرامات من الكحول في الأسبوع (قنينة نبيذ أو ثلاثة قناني من الجعة) آمنا للقلب. وأن خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، يزداد كثيرا عند شرب كمية أكبر من الكحول.

ويشير الباحثون، إلى أن هذه الاستنتاجات لا تستند إلى متابعة مباشرة، بل على المعالجة الرياضية للبيانات التي حصلوا عليها من مصادر عديدة وفي فترات مختلفة. لذلك حاولوا إدخال تعديلات على العمر والجنس والتدخين واستبعدوا الذين لا يشربون نهائيا أو نادرا ما يشربون، وكذلك الذين كانوا يفرطون في شرب الكحول سابقا، وخلال الدراسة لم يشربوا أو شربوا كمية قليلة.

المصدر: نوفوستي

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا