بحث يزعم: تمرين تنفس بسيط مدته 5 دقائق يخفّض ضغط الدم مثل الأدوية!

الصحة

بحث يزعم: تمرين تنفس بسيط مدته 5 دقائق يخفّض ضغط الدم مثل الأدوية!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qqgb

يمكن أن يؤدي تمرين تنفس بسيط إلى خفض ضغط الدم وتعزيز صحة الأوعية الدموية، وقد يقلل بشكل كبير من فرص الإصابة بأمراض القلب الخطيرة.

وأوضح بحث جديد أن هذه تقنية مريحة للغاية وسهلة الأداء يمكنها تحسين صحة ملايين الأشخاص، وخاصة كبار السن الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم ومشاكل القلب والأوعية الدموية.

ويقول عالم الفسيولوجيا التكاملي دوغ سيلز، من جامعة كولورادو بولدر: "حددنا نوعا جديدا من العلاج الذي يخفض ضغط الدم دون إعطاء الناس مركبات دوائية مع التزام أعلى بكثير من التمارين الهوائية".

ويُطلق عليه تدريب قوة العضلات الملهمة (IMST)، وهو شكل من أشكال التدريب البدني المصمم خصيصا لتمرين الحجاب الحاجز وعضلات التنفس الأخرى، باستخدام جهاز محمول باليد يوفر المقاومة عند الشهيق من خلاله.

وأطلق IMST لأول مرة منذ عقود كطريقة لمساعدة مرضى الجهاز التنفسي المصابين بأمراض خطيرة على تقوية وظائف التنفس المستقلة، باستخدام مقاومة خفيفة أو معتدلة فقط في الجهاز.

ومع ذلك، أظهرت الأبحاث مؤخرا أن الأسلوب نفسه - عندما يقترن بمقاومة عالية، وفي جلسات قصيرة تدوم خمس دقائق فقط في اليوم - يمكن أن يقدم مجموعة من الفوائد الصحية، وتحسين النوم لدى المرضى الذين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم، وخفض ضغط الدم، وتقليل إدراك التوتر.

ولمزيد من التحقيق، أجرى فريق بقيادة عالم الفسيولوجيا التكاملي دانييل كريغيد، من جامعة كولورادو بولدر، تجربة سريرية شارك فيها 36 من البالغين الأصحاء الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و79، بتجربة IMST لمدة ستة أسابيع.

وفي هذه المجموعة، عُيّنت نصف المجموعة عشوائيا للقيام بـ IMST عالي المقاومة، باستخدام أجهزة تجعل من الصعب استنشاقها بشكل كبير، ما يمنح عضلات تنفسك تمرينا عالي الشدة.

وأجرى النصف الآخر من المجموعة أيضا IMST لمدة ستة أسابيع، مع إعطائهم علاجا وهميا بشكل فعال: علاج زائف يستخدم إصدارات منخفضة المقاومة من الجهاز.

وبصرف النظر عن هذا الاختلاف الرئيسي، كانت التجربة هي نفسها لكلا المجموعتين: استخدم الجهاز للاستنشاق 30 مرة في اليوم، في جلسات تدوم حوالي خمس دقائق، لمدة ستة أيام في الأسبوع، مدة ستة أسابيع.

وبعد ستة أسابيع، شهدت مجموعة العلاج التي تستخدم IMST عالي المقاومة انخفاضا كبيرا في ضغط الدم الانقباضي (SBP)، أكبر أو يساوي ما يمكن أن ينتج عن تنفيذ استراتيجيات نمط الحياة الصحية الأخرى، بما في ذلك التمارين الهوائية وبعض أدوية خفض ضغط الدم.

ويوضح الباحثون في دراستهم أن "هذا التحسن في SBP مفيد سريريا، لأنه يرتبط بانخفاض خطر الوفاة من أمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 30٪ إلى 40٪"، مشيرين إلى أن التأثيرات استمرت لعدة أسابيع حتى بعد انتهاء التجربة.

واستمر الانخفاض في معدل ضغط الدم العارض إلى حد كبير بعد ستة أسابيع من الامتناع عن IMST، مع الحفاظ على حوالي 75% من الانخفاض الأولي.

وبالإضافة إلى ذلك، شهدت مجموعة IMST أيضا تحسينات كبيرة في وظيفة الأوعية الدموية البطانية، ما يشير إلى تحسن صحة الشرايين (على الرغم من عدم تغيير تصلب الشرايين في مثل هذه التجربة القصيرة)، في حين تم تخفيض علامات الالتهاب الجهازي.

وفي حين أن الباحثين لا يفهمون تماما جميع الآليات الخاصة بكيفية تقديم IMST عالي المقاومة لهذه الفوائد، فمن الممكن أن تحفز تمارين التنفس الخلايا المبطنة للأوعية الدموية على إنتاج المزيد من أكسيد النيتريك، ما يساعد العضلات على الاسترخاء ويحسن تدفق الدم.

ويشتبه الفريق في أن التدخل طويل الأمد قد يؤدي إلى نتائج أكثر إثارة للإعجاب، ولكنهم يقرّون أيضا بضرورة تكرار دراستهم في بيئة تجريبية أكبر لمعرفة المزيد.

وفي حين أنه لا يمكن التوصية بـ IMST عالي المقاومة على نطاق واسع حتى يتم معرفة نتائج مثل هذه الدراسات الكبيرة، إلا أن الشيء المؤكد هو أن التقنية تبدو سهلة الالتزام فعليا حيث أكمل 95% من المشاركين في الدراسة كل ما هو مطلوب من 5 جلسات تمرين لمدة دقيقة، ولم ينسحب أحد.

وهذا المستوى العالي من الالتزام - الذي توفره سهولة وراحة القيام بشيء ما لبضع دقائق فقط في اليوم - يستحق أن يؤخذ في الاعتبار، نظرا لأن مستوى التزام البالغين بالقيام بـ 30 دقيقة من النشاط البدني يوميا هو أقل بكثير.

ونشرت النتائج في مجلة جمعية القلب الأمريكية.

المصدر: ساينس ألرت

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا