طبيب يتحدث عن المخاوف بشأن تأثير لقاح "كوفيد-19" على الخصوبة وفرص الحمل

الصحة

طبيب يتحدث عن المخاوف بشأن تأثير لقاح
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pdrm

مع إطلاق لقاحات كورونا في عدد من دول العالم، ما يزال هناك بعض الخوف من قبل المواطنين بشأن تأثيراتها على الصحة العامة.

وبالنظر إلى التطوير السريع للقاحات "كوفيد-19" فإن هناك عدة جوانب ما تزال بحاجة إلى مزيد من البحث، ومن بينها المخاوف بشأن إمكانية تأثير اللقاح على الخصوبة أو فرص الحمل.

وتلقى ما يقارب من 140 ألف شخص في المملكة المتحدة جرعاتهم الأولى من لقاح فايزر خلال الأسبوع الأول من إطلاقه، بينما ما يزال الكثيرون مترددين بشأن تلقي اللقاح.

هل يؤثر لقاح كوفيد على الخصوبة؟

ما يزال من غير الواضح تماما كيف يؤثر اللقاح على الحمل أو الخصوبة. وهذا لأنه لم يتم إجراء بحث محدد حول الرابط، وفقا للطبيب الاستشاري والمدير الطبي للدكتور ماثيو بريور.

ونظرا لعدم وجود الكثير من المعلومات المعروفة عن اللقاح لدى النساء الحوامل، أو أولئك الذين يفكرون في الحمل قريبا، يجب على أي شخص من هذه الفئات تجنب أخذ اللقاح في الوقت الحالي.

وقال الدكتور بريور إنه إذا كانت المرأة تفكر في الحمل في غضون ثلاثة أشهر من تلقي جرعة اللقاح الأولى، فيجب عليها الابتعاد عن اللقاح.

وأضاف: "بالنظر إلى أنه لا يُعرف سوى القليل عن لقاح كوفيد-19 والحمل، فإن نصيحة اللجنة المشتركة الحالية للتطعيم هي عدم تلقي التطعيم عند الحمل أو التخطيط للحمل في غضون ثلاثة أشهر من الجرعة الأولى. وهذا إجراء احترازي حيث لا يوجد دليل على أن اللقاح قد يكون ضارا. كما لا يوجد دليل على أن اللقاح يمكن أن يقلل الخصوبة".

وتابع: "إذا كنت من فئة المعرضين للخطر سريريا، أو كنت مؤهلا حاليا للحصول على اللقاح، فيجب أن تحصل على التطعيم في أسرع وقت ممكن".

وأشار الدكتور بريور إلى أنه من الأفضل أن تحصل على اللقاح ثم تأجيل خطط الحمل لمدة ثلاثة أشهر. "إذا نصحت بالحصول على اللقاح لأنك معرضة للخطر سريريا أو لأنك عاملة بالرعاية الصحية، يُنصح بالحصول على اللقاح والانتظار ثلاثة أشهر بعد الجرعة الأولى قبل محاولة الحمل".

المصدر: إكسبريس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا