فريق طبي يحدد أعراضا دائمة حتى بعد الشفاء من "كوفيد-19"!

الصحة

فريق طبي يحدد أعراضا دائمة حتى بعد الشفاء من
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ocnu

حُلّلت الآثار الدائمة لـ"كوفيد-19"، من قبل معهد إعادة تأهيل (rehab institute)، وحددت الأعراض المستمرة حتى بعد الشفاء.

وتشمل أعراض فيروس كورونا مجموعة من الحالات المرضية، بما في ذلك الحمى والسعال وضيق التنفس ومشاكل الجهاز الهضمي والطفح الجلدي والتهاب الملتحمة. والآن كشف فريق طبي عن الأعراض الدائمة للفيروس.

وقال مدير معهد إعادة التأهيل بعد "كوفيد"، الدكتور بييرو كلافاريو، إن فريقه بدأ في الاتصال بالناجين من "كوفيد-19"، لتحديد أي آثار دائمة ناجمة عن الإصابة بالفيروس.

وقال كلافاريو: "إنهم ليسوا فقط أولئك الذين كانوا في وحدة العناية المركزة، ولكن أيضا المرضى الذين أمضوا أكثر من 3 أيام في المستشفيات ثم عادوا إلى منازلهم. نحن نحقق في الجوانب التي تفلت من الفحوصات الفيروسية والرئوية القياسية".

وفي الحالات المذكورة، اختُبر الغواص المحترف، إيميليانو بيسكارولو، إيجابيا بإصابة "كوفيد-19" في مارس الماضي. وأمضى بيسكارولو 17 يوما في المستشفى، في مدينة جنوى الساحلية الإيطالية.

وبعد 3 أشهر، أوضح الرجل البالغ من العمر 42 عاما، أنه ما يزال يعاني من صعوبات في التنفس. وقال: "بمجرد عودتي إلى المنزل، حتى بعد أسابيع، لم أتمكن من رؤية تقدم. إذا مشيت قليلا، كان الأمر أشبه بتسلق جبل إيفرست. عانيت في ضيق التنفس من خلال الحديث فقط. كنت قلقا جدا".

ووُصفت ضبابية الدماغ أيضا كعارض دائم، حيث قال بيسكارولو إنه يعاني من مشكلة في التركيز وهو قلق بشأن خبراته المعرفية.

وأضاف: "لا أتذكر أشياء بسيطة، وخاصة الذاكرة قصيرة المدى".

ومثل بيسكارولو، لاحظت مارغريت أوهارا، التي أصيب بفيروس كورونا في مارس، أن دماغها بدا أقل حدة بكثير حتى بعد التعافي، ووصفت مرضها وكأن "حافلة اصطدمت بها".

وكشفت أوهارا عن أعراضها الأولية المتمثلة في السعال وضيق التنفس والإرهاق، ما أبقاها في السرير لمدة يومين.

وفي المملكة المتحدة، ظهرت حالات من يعانون من "أعراض كوفيد طويلة الأمد" على الإنترنت، حيث يحاول الناس شرح ما يبدو أنه آثار طويلة الأمد لفيروس ما يزال الكثير عنه مجهولا.

وفي الوقت نفسه، بدأت السلطات الصحية في المملكة المتحدة وإيطاليا، بتقديم خدمات إعادة التأهيل للناجين من "كوفيد-19".

وتشير الأبحاث إلى أن فيروس كورونا مرض متعدد الأنظمة، يمكن أن يضر ليس فقط بالرئتين، ولكن أيضا الكلى والكبد والقلب والدماغ والجهاز العصبي والجلد والجهاز الهضمي.

المصدر: إكسبريس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا