مصر تستعد للاحتفال بمرور 200 عام على اكتشاف معبد أبو سمبل

الثقافة والفن

مصر تستعد للاحتفال بمرور 200 عام على اكتشاف معبد أبو سمبلمصر تستعد للاحتفال بمرور 200 عام على اكتشاف معبد أبو سمبل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j3vv

تعج مصر بالآثار العظيمة الموجودة منذ آلاف السنين وما تزال في حالة ممتازة حتى يومنا هذا، ولعل أبرز هذه الآثار، معابد أبو سمبل العجيبة.

واحتفالا بمرور 200 عام على اكتشاف معبد رمسيس الثاني في مدينة أبو سمبل السياحية، تُكثف محافظة أسوان استعداداتها لتنظيم الاحتفال العالمي بهذه المناسبة.

ويأتي الاحتفال بتوجيه من الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في ختام المؤتمر الوطني الثاني للشباب في يناير الماضي.

وقال اللواء مجدي حجازي، محافظ أسوان، خلال زيارته الميدانية لمعابد أبو سمبل السياحية، حيث استعرض المحاور الرئيسية لانتهاء كافة التجهيزات اللازمة لإنجاح فعاليات الاحتفال: "إن عقد هذا الاجتماع في المكان الذي سيشهد إقامة الاحتفال، يعد نقطة البداية لانطلاق التجهيزات والإجراءات التنفيذية اللازمة، استعدادا لتنظيم الحفل".

وشدد حجازي على كافة الجهات المعنية، بضرورة الانتهاء من التجهيزات والاستعدادات المطلوبة، قبل 15 سبتمبر المقبل، وفقا للتصور الفني والإداري في خطة وزارتي الثقافة والسياحة، وذلك بغرض تنظيم الاحتفال على أعلى مستوى، وليكون دعاية قوية وترويجا للسياحة في مصر، بشكل لم يحدث من قبل خلال السنوات الماضية.

ويذكر أن موقع أبو سمبل الأثري، يضم معبدين ضخمين، على الضفة الغربية لبحيرة ناصر جنوب غرب محافظة أسوان المصرية، كما أُدرجت في قائمة منظمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي.

وكانت المعابد المزدوجة منحوتة في الجبال في عهد الملك رمسيس الثاني، في القرن الثالث عشر قبل الميلاد، كنصب دائم له، احتفالا بذكرى انتصاره في معركة قادش. ونُقلت المعابد إلى تلة اصطناعية فوق خزان السد العالي في أسوان خوفا من أن تغرق.

كما طالب حجازي مسؤولي الطرق، بسرعة رصف الطريق المؤدي إلى معبد أبو سمبل، إلى جانب تنفيذ أعمال تجديد وتوسيع طريق الدخول والخروج من وإلى المعبد.

الجدير بالذكر، أن أكثر ما يبهر ويدل حقا على عبقرية الفراعنة في تصميم المعبد، هي ظاهرة تحدث مرتين كل عام، حيث تدخل أشعة الشمس من واجهة المعبد عبر فتحة ضيقة، لتتعامد على وجه تمثال رمسيس الثاني، مرة يوم ذكرى ميلاده، ومرة في ذكرى توليه الحكم.

وكانت هذه الظاهرة العجيبة الدقة، تحدث في 21 فبراير و21 أكتوبر، قبل نقل المعابد عام 1964، أما بعد نقلها فأصبحت تحدث في 22 فبراير و22 أكتوبر، وذلك لتغير خطوط الطول والعرض نتيجة نقل المعبد من مكانه.

المصدر: المصري اليوم + وكالات

ديمة حنا