"بوينغ" تكشف عن رسائل خطيرة لموظفي الشركة حول طراز 737 ماكس

متفرقات

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/n1q2

نشرت شركة بوينغ مئات الرسائل الداخلية التي تظهر محاولات موظفين في الشركة إفشال سلطات تنظيم الطيران لتطوير طراز ماكس 737، وسخرية آخرين من أمان وسلامة الطائرة.

بعد كارثتي طراز ماكس 737: "ليون إير" Lion Air، التي تحطمت في بحر جاوة 29 أكتوبر 2018، وكان على متنها 189 راكبا وأفراد الطاقم، ثم كارثة طائرة إثيوبيا التي أسفرت عن مقتل 157 شخصا، في مارس 2019، تم حظر رحلات طيران بوينغ 737 ماكس، في جميع الخطوط الملاحية حول العالم، وبقيت جاثمة على أراضي المطارات 387 طائرة تابعة لـ 59 شركة طيران، كانت تنفذ 8600 رحلة أسبوعيا.

نشرت وكالة رويترز مقتطفات من أكثر من 100 صفحة من الوثائق، مؤرخة بين 2013-2018، ترصد مراسلات ومحادثات، بما فيها بين الطيارين وبوينغ والموظفين الآخرين.

حول 737 ماكس

أبريل 2017: في تبادل للرسائل بين موظفين لم تذكر أسماؤهم، قال أحدهم: "تم تصميم هذه الطائرة من قبل مهرجين، يشرف عليهم القرود" في أعقاب إشارات إلى مشكلات ظهرت مع الحاسوب الآلي الذي يتحكم في إدارة الطيران بالطائرة.

8 فبراير 2018، وعندما كانت الطائرة في الجو، وقبل ثمانية أشهر من الكارثة الأولى، سأل موظف زميله: "هل تضع عائلتك على طائرة 737 ماكس تم تجريبها؟ أنا لن أفعل ذلك".

وكانت إجابة الآخر: "ولا أنا أيضا".

حول سلطات تنظيم الطيران

فبراير 2017، قال موظف من بوينغ، لم يذكر اسمه إن إدارة الطيران الفدرالية "ليست شاملة ومطالباتها ليست عملية وفشلت في العديد من القضايا" وذلك بشأن جهاز محاكاة الطيران لطراز 737 ماكس.

قال موظف آخر، لم تكشف هويته في محادثة رسائل فورية في مايو 2018: "سوف أصاب بالصدمة إذا مررت إدارة الطيران الفدرالية هذا العبث"، ولم يتضح على الفور ما يشير إليه

في مارس 2017، قال أحد موظفي الشركة: "إن إدارة الطيران الفدرالية قوية للغاية، ومعظم الدول تتقيد بتعليماتها (باستثناء السلطات الوطنية، التي لا زالت عالقة في العصر الحجري، مثل منظمي الطيران في اليابان والبرازيل)".

حول التدريب

"أريد التشديد على أنه لن يكون هناك أي نوع من التدريب على أجهزة المحاكاة المطلوبة للانتقال إلى طراز ماكس" وفقا لما قاله كبير الخبراء التقنيين في الشركة لأحد الطيارين، مارس 2017.

"بوينغ لن تسمح بحدوث ذلك" وقالت الرسالة الإلكترونية: "سنواجه وجها لوجه أي جهة تحاول رفع هذا المطلب".

هذه مراسلات بين موظفي شركة "بوينغ" حول نظام تعزيز خصائص المناورة MCAS  Maneuvering Characteristics Augmentation System، الذي يقوم بتصحيح وضع أنف الطائرة (استنادا إلى خصائص المحرك والديناميكا الهوائية).

وتابعت المراسلات: "إذا أكدنا على أن MCAS هو نظام جديد، فقد يكون هناك تأثير أكبر على الشهادات والتدريب، لابد من التعامل معه كنظام مكمل لمعادلة السرعة".

حول ثقافة الشركة

"لقد وضعنا أنفسنا في وضع مستحيل، من خلال اختيار الموارد الأقل تكلفة، والاشتراك في جداول زمنية مستحيلة". هذا ما قاله أحد الموظفين في رسالة بريد الكتروني في يونيو 2018 بالإشارة إلى جهاز محاكاة 737 ماكس.

وفي نفس الرسالة الالكترونية قال الموظف نفسه : "لا أعرف كيفية إصلاح هذه الأشياء... إن لهذا الأمر علاقة بالنظام. إنها ثقافة. في الحقيقة لدينا فريق قيادي رفيع المستوى، لا يفهم سوى القليل جدا عن العمل، ولا زال يقودنا لتحقيق أهداف معينة".

"لم أنل غفران الرب بعد بسبب التستر الذي قمت به العام الماضي"، هذا ما قاله موظف "بوينغ" في مايو 2018، دون الرجوع إلى موضوع الحديث.

المصدر: رويترز

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا