ذكرى غرق مئات الغزيين في قوارب الموت

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h0dy

تمر الذكرى الأولى لغرق مئات الغزيين في قوارب الموت، وعلى الرغم من انتشال جثث العشرات من الغرقى، فإن كثيرا منهم بقوا في عداد المفقودين.

أسئلة محيرة لا تزال بلا إجابات بالنسبة إلى عائلات ضحايا من غزة، وذلك بعد غرق سفينة للمهاجرين منذ عام كانت تقل أكثر من 400 شخص أغلبهم من القطاع، وغرق معظم ركابها.

وتحمل عائلات الضحايا أسئلتها معها في كل فعاليات الاحتجاج، التي تهدف إلى الكشف عن مصير أحبائها.

الحاجة جميلة أسئلتها أكبر من أن تحتملها سنوات عمرها السبعون

الحاجة جميلة أسئلتها أكبر من أن تحتملها سنوات عمرها السبعون، غادر ابنها مع زوجته وأطفاله الخمسة بحثا عن أرض جديدة يلجؤون إليها، فانتهت رحلتهم قبل أن تبدأ مخلفة سؤالا كبيرا عن مصيرهم وكثيرا من الحزن والدموع.

عائلة كاظم بكر، علاقتهم مع البحر علاقة حميمة كونهم يعملون في الصيد، لكن البحر بالنسبة إليهم الآن هو المكان الذي ابتلع أحبتهم، وعلى الرغم من ذلك فهم لا يزالون قادرين على إهداء البحر ورود غزة علها تصل إلى أرواح أحبابهم الغائبين.

ورود غزة لأرواح الأحبة اللذين غيبهم البحر

وتكمن مشكلة غزة في أسئلتها، التي لا تجد إجابات بالمطلق، حيث تتهم عائلات المفقودين الجهات الرسمية بتجاهل معاناتهم.

العوامل التي دفعت المفقودين إلى المخاطرة والهجرة لا تزال قائمة، وهذا يعني أن مأساة اللاجئين لن تنتهي.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور