كاميرا RT في موقع السرية الرابعة للجيش العراقي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gnsb

لا يزال الغموض يلف حادثة تلاشي السرية الرابعة في الجيش العراقي نتيجة انفجار هائل، فشهود العيان يؤكدون قصفا للتحالف، والاستنتاجات تتحدث عن تفخيخ المبنى، ونتائج التحقيق لم تعلن بعد.

وخلف الانفجار حفرة بعمق 8 أمتار وقطرها يزيد عن 30 مترا، وتتحدث روايات شهود العيان من الجنود عن قصف صاروخي من طائرات التحالف، التي كانت تجوب سماء المنطقة بعد اشتباكات دارت مع تنظيم داعش.

قناصة داعش منعت من انتشال جثث الجنود الضحايا

ويعتصر قلب شقيق أحد الجنود الضحايا على فقدان شقيقه، فيما تسبب وجود الموقع في مرمى قناصة داعش في تأخير انتشال الضحايا من تحت الأنقاض إلى الآن.

شقيق أحد الجنود الضحايا

وطلبت لجنة التحقيق من وزارة الدفاع مدة زمنية لإعلان النتائج، واستنتاجاتهم الأولية تتحدث عن احتمالين: الأول تفخيخ أسفل المبنى من خلال خندق حفره مسلحو التنظيم، لكن هذا الاستنتاج لا يصمد أمام علم الجميع بصعوبة حفر الخنادق في العراق لارتفاع مناسيب المياه الجوفية، أما الاحتمال الثاني فيتحدث عن تفخيخ المبنى من الداخل.

آثار الدمار في مقر الفرقة وما حولها

تعرض فريق القناة أثناء عودته لهجوم بالقنص وقذائف الهاون، واندلعت على إثرها مواجهات عنيفة، أسفرت عن مقتل عدد من عناصر التنظيم.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور