بازار طهران الكبير.. أثر تاريخي هام

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gnop

يعتبر بازار طهران الكبير القلب التجاري النابض للعاصمة، وهو أثر تاريخي يعود بناؤه إلى أربعة قرون خلت، وقد كان وما يزال مركزا هاما لأي نشاط اقتصادي وسياسي وحتى ديني.

يصعب رسم حدود واضحة له، تضيع في متاهات أسواقه ودهاليز ازدحامه، إنه الشريان الأساس للعمليات التجارية في إيران، ومعلم أثري ولوبي اقتصادي، ينشط فيه نحو 400 ألف من تجار السوق والحرفيين، يسيطرون على ثلثي التجارة في البلاد، سوق للذهب وآخر للسجاد والبزازين، وأكثر من 100 قسم تشكل جميعها القلب التجاري لإيران منذ العهد الصفوي، بقي في العصور الإيرانية المتوالية، قوة اقتصادية تؤثر في السلطة والمجتمع.

طهران

عبء ثقيل حمله بازار طهران، ربط بين طبقة التجار ورجال الدين وصناع القرار، فكانت له كلمته في السياسة، فحین قاطع تجارة التبغ أجبر الأسرة القاجارية الحاكمة قبل قرن على أن تسحب احتكارها له من السوق، وحين أعلن الإضراب أسهم في إسقاط الشاه.

طهران

هو عبارة عن مركز اقتصادي بسيف سياسي، لا تنتهي جولته في حدود يوم واحد، في طريقنا للعودة صادفنا قسما آخر من بازار طهران، سوق للعرب، أسسه تجار عراقيون وسنوات من العمل في الخرز والخيوط ومستحضرات التجميل.

طهران

قرون من عمر البازار، ولا يزال مستمرا في تجارته ودعمه للاقتصاد الإيراني. لم يتغير في شكله سوى سقف افتقده سابقا إذا ما قورن بأسواق دمشق وبغداد، وقاوم أي عامل للتغيير في مظهره التاريخي، لكن ما لم يستطع مقاومته، غزو البضائع الصينية التي دخلت أسواق العالم كافة.

التفاصيل في التقرير المصور