أوبك.. اقتراب موعد الخيارات الصعبة

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gex5

أمام منظمة أوبك استحقاق صعب بعد أيام قليلة، فلدى اجتماعها الخميس المقبل في العاصمة النمساوية فيينا يتعين على المنظمة البت في خيارات صعبة، فإما خفض الإنتاج أو عدم خفضه.

ولكلا الاحتمالين تكلفة وتداعيات على سوق الذهب الأسود وعوائد البلدان الأعضاء، فخفض الإنتاج يهدف إلى دعم أسعار الذهب الأسود التي تراجعت بنحو 30% عن أعلى مستوياتها خلال هذا العام. ولكن مشكلة هذا الخيار تكمن في أن الأسعار المرتفعة ستحفز زيادة إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة ما سيزيد العرض، وقد يقود بعد مدة إلى خفض الأسعار مجددا.

أما الخيار الثاني، وهو امتناع أوبك عن خفض الإنتاج، فهو خيار ممكن نظرا لخلافات الأعضاء وتباين مصالحهم، وهنا المشكلة تكمن في أن المنظمة ستكون عاجزة أمام السوق على التعامل مع انخفاض الأسعار، ما قد يهبط بها أكثر.

وقد أشار وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك مؤخرا في مقابلة تلفزيونية مع محطة "روسيا أربعة وعشرون" إلى عدم التزام البلدان الأعضاء بحصص الإنتاج وقلل من احتمالات التوصل إلى اتفاق حول خفض حصص الإنتاج.

ورغم صعوبات الاتفاق بين بلدان المنظمة نفسها، إلا أن هناك من يتحدث عن إمكانية اتفاق بين المنظمة وروسيا على خفض الإنتاج. فقد نقلت صحيفة الأعمال الروسية "كوميرسانت"  عن مصادر حكومية أن روسيا تنظر في خفض إنتاجها بـ15 مليون طن من النفط سنويا، وأنه سيجري بالمقابل طرح خفض أوبك انتاجها بـ70 مليون طن.

وفي حال لم تقلص المنظمة الإنتاج، وهبط السعر، فإن النفط الصخري الأمريكي قد لا يتأثر بذلك كثيرا، لأن الولايات المتحدة تبدو ماضية في جميع الأحوال لتحقيق استقلالية في إنتاج النفط، وقد قلصت استيراد الذهب الأسود من بلدان أوبك إلى أدنى مستوى خلال ثلاثين عاما.

التفاصيل في التقرير المرفق