نقل تمثالي "رمسيس الثاني" و"حورس" إلى المتحف المصري

الثقافة والفن

نقل تمثالي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kx66

نقلت مديرية الآثار في مصر تمثالين من الغرانيت أحدهما للملك رمسيس الثاني والآخر للإله حورس إلى المتحف الكبير في ميدان الرماية بالقاهرة، وسط إجراءات أمنية مشددة.

وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار مصطفى وزيري إن "التمثالين كانا معروضين في حديقة المسلة منذ عام 1962، ونقلا في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، من منطقة آثار المطرية إلى حديقة مسلة الجزيرة ومكثا فيها قرابة 58 عاما، وبالتعاون مع محافظة الجيزة اتخذت كافة الإجراءات اللازمة لنقلهما".

من جهته، أكد المشرف العام على المتحف المصري الكبير طارق توفيق، أن التمثالين سيودعان في معامل ترميم الآثار الثقيلة بالمتحف للبدء الفوري في عمل الفحوص والتحاليل اللازمة، مشددا على ضرورة الإسراع في تأهيلهما ليكونا جاهزين للعرض عند افتتاح المتحف.

وقال توفيق: "تمثال الملك رمسيس هو واحد من أروع التماثيل التي تصور الملك رمسيس الثاني، وهو مصنوع من الغرانيت الأسود ويظهر فيه الملك جالسا على كرسي عليه نقوش باللغة المصرية القديمة وخراطيش تحمل اسم الملك، ويزن ثلاثة أطنان".

وأضاف: "أما تمثال الإله حورس فهو من الغرانيت الوردي ويزن طنا وهو يصور الإله ‏حورس على شكل الصقر".

وأشار إلى أنه جرى اتباع الأساليب العلمية المتعارف عليها في عملية التغليف والنقل التي استغرقت يومين، وذلك حرصا على اتباع أعلى معدلات الأمان في تحريك وإنزال التماثيل من القواعد الخرسانية، ومراعاة ضيق الممرات في حديقة "المسلة".

المصدر: اليوم السابع

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا