"زاكروس" في مهرجان دبي السينمائي الدولي

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jlmg

يشارك الفيلم الروائي الأول للمخرج الكردي سهيم عمر خليفة "زاكروس"، في الدورة الـ 14 لمهرجان دبي السينمائي الدولي.

الفيلم من إنتاج بلجيكي هولندي مشترك، وقد حصل على الجائزة الكبرى في الدورة 44 لمهرجان غنت السينمائي الدولي في بلجيكا، ليصبح أول فيلم كردي يفوز بهذه الجائزة. وهو يطرح قضية وضع المرأة الكردية في المجتمع، الذي يرى أنه تحسن لكنه يحتاج إلى مزيد من التحسن، ومزيد من تسليط الضوء.

ويتنافس الفيلم ضمن 18 فيلما في المسابقة الرسمية لمهرجان دبي السينمائي الدولي.

ويأتي اسم "زاكروس" من سلسلة جبال تقع غربي إيران وشرقي العراق تحمل هذا الاسم، وهي ثاني أعلى سلسلة جبلية في إيران، وتضم أعلى قمة جبلية في العراق، حيث يتناول الفيلم قصة راعي الأغنام "زاكروس"، الذي يعيش حياة هادئة في قرية صغيرة بإقليم كردستان مع زوجته هافين وابنته ريحانة.

تصيب الزوجة جرثومة الملل، وتتطلع من خلال أفكارها على الأوضاع السائدة في القرية الصغيرة، سعيا وراء مستقبل أفضل في المدينة، بينما يصر الزوج على البقاء في القرية. وتنتشر الأقاويل عن علاقة بين الزوجة وتاجر تهرب معه، وتصحب ابنتها إلى بلجيكا.

فيما بعد، يلحق زاكروس بزوجته التي توضح له أنها وقعت ضحية اغتصاب من التاجر، ولم تكن تقوى على الاعتراف والمواجهة، لكن الشك لا يدع زاكروس، بل يمتد إلى الشك في نسب ابنته إليه.

وفي تعليقه على الفيلم، يقول المخرج: "نعيش في مجتمع نعجز فيه عن اتخاذ قراراتنا، ندور في ساقية العادات والتقاليد والدين وما يفرضه علينا الأهل والمجتمع، لنكتشف في نهاية الأمر أن قراراتنا ليست ما نريده حقا".

ويتابع المخرج قائلا: "رأينا في السنوات الأخيرة الدور المحوري الذي لعبته المقاتلات الكرديات في عين العرب كوباني في سوريا، وهو ما حسن من صورة ووضع المرأة الكردية. إلا أنني صنعت الفيلم لأؤكد على أن المرأة لا تزال ضحية في المجتمع الكردي في كثير من الأحيان".

كما أشار المخرج إلى أن الفيلم حظي باهتمام واسع من مهرجانات محلية في كردستان العراق، وعبّر عن تطلعه لذلك في العام المقبل.
وقد قدم سهيم عمر خليفة ثلاثة أفلام قصيرة من قبل، شاركت جميعها في الدورات السابقة لمهرجان دبي السينمائي الدولي.

المصدر: وكالات

محمد صالح