صناعة النفط الروسية صامدة في وجه العقوبات

مال وأعمال

صناعة النفط الروسية صامدة في وجه العقوباتصناعة النفط الروسية صامدة في وجه العقوبات
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/it2a

لم تتأثر صناعة النفط الروسية بالعقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منذ العام 2014 على خلفية الأزمة الأوكرانية، حسب صحيفة "وول ستريت جورنال".

وبلغ إنتاج النفط في روسيا 11 مليون برميل يوميا في العام 2016، وهو أعلى مستوى وصله في العقد الماضي.

ووفقا للصحيفة، فإن العقوبات ارتدت عكسيا وأثرت سلبيا على شركة النفط الأمريكية "إكسون موبيل". وفي أبريل الماضي قدمت الشركة طلبا للانسحاب من العقوبات واستئناف العمل على عدد من المشاريع المشتركة مع  شركة "روس نفط" الروسية للطاقة، إلا أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رفضت طلب "إكسون موبيل".

وبعد أن باءت محاولات "إكسون موبيل" بالفشل في الخروج من العقوبات، خسرت إمكانية حصولها على موطئ قدم لها في آخر حقول النفط الواعدة، بالجرف القاري للبحر الأسود، وفقدت ميزة تنافسية كانت الشركة الأمريكية قد حصلت عليها، في العام 2011، بالاتفاق مع الجانب الروسي على التطوير المشترك لاحتياطيات النفط والغاز هناك.

وفي الوقت نفسه، على الرغم من العقوبات، يسير الاتحاد الأوروبي في اتجاه معاكس لإدارة دونالد ترامب، بمنحه حرية أكبر لشركات الطاقة للعمل مع روسيا، إذ سمح لشركة "بريتش بتروليوم" البريطانية أن تحافظ على 20% تقريبا من أسهم "روس نفط" الروسية، وهو ما أدى إلى زيادة صافي ربح الشركة إلى 590 مليون دولار في العام 2016.

كما أن شركة "إيني" الإيطالية تجري بالشراكة مع "روس نفط" حفر آبار في البحر الأسود حتى نهاية العام 2017، كما تخطط للتنقيب في المياه القطبية الشمالية لبحر بارنتس، وفقا للصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن بيل أرنولد، النائب السابق لمدير بنك التصدير والاستيراد الأمريكي، قوله: "عدم وجود نهج مشترك لتطبيق العقوبات من قبل الغرب سيقوض فعاليتها والأهداف المرجوة منها".

المصدر: وكالات

ناديجدا أنيوتينا