تراجع جديد للدولار أمام الجنيه.. الأسباب ومتى سيعاود الارتفاع

مال وأعمال

تراجع جديد للدولار أمام الجنيه.. الأسباب ومتى سيعاود الارتفاع
تراجع جديد للدولار أمام الجنيه.. الأسباب ومتى سيعاود الارتفاع
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mf8g

يتساءل الكثيرون عن الأسباب التي دفعت إلى هبوط الدولار مقابل الجنيه المصري، والذي قارب 150 قرشا في أقل من شهرين، وسط مخاوف من صعود الدولار مجددا.

أوضح الخبير الاقتصادي المصري مدحت نافع لوكالة "سبوتنيك"، أن التحسن الذي يشهده الجنيه المصري له العديد من الأسباب، أولها تدفق الدولار بشكل خاص من السياحة، والتي تشهد طفرة كبيرة ومتميزة في الفترة الحالية.

إلى جانب انخفاض الطلب على الدولار نتيجة تراجع حجم النشاط الاقتصادي، وهو لا يشكل نسبة كبيرة، مشيرا إلى توفر الدولار في الأسواق بشكل أكبر من المعدلات السابقة.

وأضاف الخبير، أن تدفقات الدولار من المصريين بالخارج لشراء الأراضي، ساهمت أيضا في تمويل انخفاض سعر الدولار أمام الجنيه، لافتا إلى أن هناك دراسات تؤكد أن الدولار لا يساوي أكثر من 8 جنيهات أو 7.5 جنيه.

وأشار نافع إلى أنه ليس من الضروري أن يكون هناك تحسن قوي حصل في الاقتصاد أدى لهذا التراجع في قيمة الدولار أمام الجنيه، ربما يكون الأمر الحاصل هو حركة تصحيحية في الأسواق.

ولفت نافع إلى أن الدفعات التي وصلت من صندوق النقد الدولي كانت أحد أسباب انخفاض سعر الدولار، ومن الممكن أن يكون هناك ضغط على العملة الأمريكية في فترة سداد الديون، مالم تكن هناك تدفقات في الاتجاه المقابل، وهنا يمكن للدولار أن يعاود الارتفاع من جديد.

وعلى صعيد التداولات، يواصل الدولار تراجعه، حيث انخفض متوسط سعر العملة الأمريكية أمام الجنيه المصري يوم الخميس بنحو قرشين، مسجلا في أحد المصارف 16.28 جنيه للبيع مقابل 16.30 للشراء، وفقا لما نشرته وسائل إعلام مصرية.

وللمقارنة فقد بلغ سعر صرف الدولار مطلع العام الجاري 17.92 جنيه، وفيما يلي رسم بياني يظهر منحى تداول العملة المصرية أمام الأمريكية خلال العام الماضي:

المصدر: وكالات

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا