بعد طول انتظار.. الفرقاء في إفريقيا الوسطى يوقعون على اتفاق السلام

أخبار العالم

بعد طول انتظار.. الفرقاء في إفريقيا الوسطى يوقعون على اتفاق السلام
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lf4n

وقعت حكومة إفريقيا الوسطى و14 مجموعة مسلحة شاركت في مفاوضات الخرطوم بين الطرفين بالأحرف الأولى على اتفاق سلام في إطار مبادرة الاتحاد الإفريقي لإحلال السلام والمصالحة في هذا البلد.


وحضر مراسم التوقيع التي جرت في العاصمة السودانية الخرطوم كل من رئيس جمهورية إفريقيا الوسطى فوستين أرشانج تواديرا، ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي، وممثل مساعد الأمين العام للأمم المتحدة، ووزير خارجية تشاد شريف محمد زين، ورئيس مفوضية السلم والأمن الإفريقي إسماعيل شرفي، وعدد من ممثلي رؤساء دول وحكومات دول الجوار ورؤساء البعثات الدبلوماسية في الخرطوم. 

وأكد الرئيس السوداني الذي وقع على الاتفاق كضامن التزام السودان بموقفه الثابت والداعم للاتفاق حتى يتحقق السلام الشامل في إفريقيا الوسطي ومبادئ فض النزاع في القارة بأسرها.

وهنأ البشير أثناء مخاطبته الحاضرين لمراسم التوقيع، شعب إفريقيا الوسطى بإنهاء الحرب وبداية السلام، مؤكدا أن تنفيذ بنود الاتفاق رهين بإرادة أبناء البلاد وأن استدامة السلام ستظل تحديا يستوجب تكاتف الجهود الإفريقية.

من جانبه، دعا رئيس إفريقيا الوسطى المجموعات المسلحة الموقعة على الاتفاق للعودة إلى بانغي والبدء في تنفيذ بنوده على أرض الواقع، وقال: "حان الوقت لفتح صفحة جديدة من أجل العيش الكريم لشعب إفريقيا الوسطى".

وقال رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي إن توقيع الاتفاق يؤكد مضي إفريقيا قدما نحو تحقيق هدفها الأساسي المتمثل في "إسكات صوت البندقية في عموم ربوع القارة الإفريقية بحلول عام 2020 وبعث آمال في النفوس".

ووقع في إفريقيا الوسطى البالغ عدد سكانها 4.5 ملايين نسمة التي تشهد حربا منذ 2013، 7 اتفاقات سلام خلال خمس سنوات دون أن يؤدي أي منها إلى الاستقرار والأمن.

وتعد جمهورية إفريقيا الوسطى من أفقر دول العالم رغم ثرواتها من الذهب والماس، وتتقاتل المجموعات المسلحة التي تسيطر على نحو 80% من أراضي البلاد، من أجل السيطرة على ثرواتها.

المصدر: RT + وكالات

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا