بالصورة.. "قطعة حلوى" لتيريزا مي تضع الاتحاد الأوروبي في موقف محرج!

أخبار العالم

بالصورة.. رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ktro

أثارت صورة لرئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، نشرها رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، حفيظة لندن، حيث اتهمه وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت بـ"إهانة الشعب البريطاني".

وقال هانت أمس السبت لشبكة "BBC": "علينا اختيار اللهجة الملائمة. إن إهانة رئيسة الوزراء وإهانة الشعب البريطاني عبر مواقع التواصل الاجتماعي والوصول إلى الشتيمة (...) لن تمكننا من معالجة هذا الوضع الصعب بهذه الطريقة".

وسألته الصحفية مارثا كيرني: "هل تشير إلى الصورة التي نشرها رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك على إنستغرام؟"، فأجاب الوزير "نعم".

وحذر هانت: "لا تنظروا إلى الكياسة البريطانية بوصفها ضعفا. إذا وضعتمونا في وضع صعب فإننا سنصر على مواقفنا".

وطالب بأن تجري المفاوضات بشأن شروط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) ضمن أجواء من "الاحترام المتبادل"، مضيفا "نحتاج إلى رؤية مقاربة مختلفة من جانب الاتحاد الأوروبي".

وتظهر الصورة المذكورة التي نشرت يوم الخميس، توسك وهو يقدم مجموعة من الحلويات إلى تيريزا ماي خلال قمة سالزبورغ، وجاء في التعليق عليها "قطعة حلوى ربما؟ أنا آسف ليس لدي كرز. بريكست".

ووصفت "BBC" التعليق بأنه "استفزازي"، فيما اعتبرته صحيفة "ذي دايلي اكسبرس" "لاذعا"، وكتبت صحيفة "ذي انديبندنت" أن دونالد توسك "يحرك السكين في الجرح"، بعد قمة سالزبورغ التي تعرضت فيها ماي "للإهانة" وفق الصحافة البريطانية.

واعتبر التعليق إشارة إلى مآخذ بروكسل على لندن واتهامها إياها باستخدام مفاوضات بريكست لتختار ما يلائمها فقط "لتحتفظ بها وتلتهمها مثل قطعة حلوى" من الحريات الأربع، التي تسود السوق الموحدة، وخصوصا حرية انتقال السلع والخدمات أو رؤوس الأموال، لأن لندن ترغب في البقاء في مناطق من السوق الأوروبية الموحدة التي تفضلها.

ويأتي موقف الوزير البريطاني غداة قمة سالزبورغ في النمسا، التي رفض خلالها القادة الأوروبيون عرض لندن حول مستقبل العلاقة التجارية بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي.

المصدر: أ ف ب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

صورة تُجرد ملكة جمال لبنان من لقبها.. فهل هي تطبيع مع إسرائيل؟