المقاتلات الأمريكية كانت تواعد الدببة الروس مرتين في الأسبوع

أخبار العالم

المقاتلات الأمريكية كانت تواعد الدببة الروس مرتين في الأسبوع
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jlsz

كشف الطيار الأمريكي روبيرت سيلير عن علاقة ودية كانت تربط طياري المقاتلات الأمريكية بطواقم "تو-95" الاستراتيجية الروسية وأكد أن الجانبين كانا يتواعدان على لقاءات موقوتة في السماء.

وفي تعليق على صورة تعود لسبعينيات القرن الماضي نشرها مؤخرا موقع The Aviationist لمقاتلة اعتراضية أمريكية من نوع F-4 Phantom II وهي ترافق قاذفة "تو-95" الاستراتيجية، قال سيلير وهو صاحب الصورة: "التقطنا هذه الصورة خلال عملية اعتراض اعتيادية لطائرة الدب الروسية بين عامي 1973 و1974".

وأضاف: "كنا في تلك الفترة نعترض الطائرات الاستراتيجية الروسية مرتين أسبوعيا، إذ كنا نلتقيها في الأجواء أيام الجمعة والأحد بعد إقلاعها من مطار مورمانسك شمال روسيا قاصدة أجواء كوبا وأمريكا اللاتينية".

وتابع يقول: "اللافت في هذه اللقاءات أن طواقم الطائرات الروسية عرفونا جيدا مع المدة، وكانوا يطلبون منا القيام بحركات بهلوانية بطائراتنا في الجو ويصورونا، ويؤشرون لنا طالبين منا التحليق البهلواني الذي كان يعجبهم. نحن كنا ننفذ هذه الحركات بكل سرور، وكنا نصور الروس وطائراتهم كذلك".

وأكد سيلير في ختام التعليق، أن اللقاءات التي كانت تعقد في السماء بين الروس والأمريكان لم تحمل في طياتها أي خطر على سلامة الطيران والأسلحة التي في جعبة "تو-95"، مشيرا إلى أن هذه الصداقة بين طياري الجانبين كانت نتاجا لدفء العلاقات الذي سجل في تلك الفترة، ولانحسار حدة المواجهة الباردة آنذاك.

تجدر الإشارة إلى أن "تو-95"، قاذفة استراتيجية مزودة بالصواريخ المجنحة والقنابل الذكية، ومخصصة لحمل القنابل النووية، وتندرج في قائمة أخطر أسلحة العالم.

وتنظم تحليق الطيران الاستراتيجي الروسي والغربي جملة من الاتفاقات المشتركة، حيث يلتزم الجانبان أيام السلم بإخطار بعضهما بتحليق الطائرات من هذا النوع.

الغاية من القاذفات الاستراتيجية، التحليق العالي البعيد عن الرادار ومقاتلات العدو المفترض ومضاداته، وقدرتها على حمل الذخائر النووية وإسقاطها على الأهداف المعادية على مسافات تصل إلى أكثر من 10 آلاف كم.

المصدر: "لينتا.رو"

صفوان أبو حلا