إهانات الناتو تغضب الأتراك ضد الحلف.. وأنقرة لن تقطع علاقتها به

أخبار العالم

إهانات الناتو تغضب الأتراك ضد الحلف.. وأنقرة لن تقطع علاقتها بهأرشيف - ترامب وماي وأردوغان، بروكسل، بلجيكا، 25 أيار 2017
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jj1z

أعلن إبراهيم كالين، المتحدث باسم الرئاسة التركية، أن بلاده لا تخطط لقطع علاقاتها مع الناتو بعد الحادث المهين خلال مناوراته في النرويج، فيما طالبت أحزاب معارضة بالانسحاب من الحلف.

وقال كالين "إن تركيا لا تعتزم قطع العلاقات مع الناتو بعد ذلك الحادث. لكنها تريد أن تفهم كيف يمكن أن يحدث ذلك أثناء تدريبات عسكرية، وما إذا كان من الممكن أن يتكرر ثانية في المستقبل".

وكان يالشين توبشو، كبير مستشاري الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد اقترح يوم الاثنين على أنقرة،  إعادة النظر في علاقتها مع الناتو. ووفقا له، "هذه المنظمة التي تنظر بعين العداء لعضو فيها ليست الخيار الوحيد لتركيا".

وظهرت الموجة الجديدة من التوتر في العلاقات بين أنقرة وحلف الناتو في نوفمبر/تشرين الثاني الجاري. حين أعلن أردوغان أنه في المناورات الثامنة عشرة التي يقوم بها الحلف في النرويج، تحت اسم (الرمح 2017) حصلت فضيحة، في حادثتين منفصلتين، حيث تمثلت الأولى بقيام أحد أفراد الطاقم الفني، بوضع تمثال لمؤسس تركيا الحديثة، كمال أتاتورك ضمن السيرة الذاتية لأحد قادة الأعداء المفترضين.

وفي الحادثة الأخرى، فتح أحد الموظفين المدنيين المتعاقدين مع الجيش النرويجي، أثناء دروس المحاكاة، حسابا باسم "رجب طيب أردوغان" في برنامج محادثة، لاستخدامه في التدريب على "إقامة علاقات مع قادة دول عدوة والتعاون معها".

وقدم كل من أمين عام الحلف ينس ستولتينبيرغ، ووزير الدفاع النرويجي، فرانك باك جنسن، وقائد المركز العسكري المشترك في النرويج، أندرزج ريودويتز، رسائل اعتذار إلى تركيا، على خلفية الواقعة، ووعود بمحاسبة المتورطين.

إلا أن الرئيس التركي رفض الاعتذارات التي قدمها حلف الناتو حول الحادثين أثناء المناورات.

 وقال أردوغان في خطاب بثه التلفزيون التركي يوم السبت الماضي: "لقد رأيتم سلوكا مسيئا أثناء مناورات الناتو أمس.. هناك أخطاء لا يرتكبها مجانين، بل أنذال"، مضيفا: "هذه الأزمة لن تحل باعتذار بسيط".

وبسبب هذه الحوادث ، سحبت أنقرة 40 جنديا تركيا كانوا يشاركون في هذه التدريبات.

 ومن جهته، اعتبر دوغو بيرينشيوك، رئيس حزب(وطن) التركي، يوم الاثنين " أن حلف شمال الأطلسي ليس الضامن لاستقلال تركيا، بل على العكس يقوض ذلك، لذلك يجب على الدولة أن تنسحب من المنظمة"، وذلك تعليقا على الفضيحة التي حصلت أثناء تدريبات (الناتو) في النرويج من 8 إلى 17 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

ووفقا لنائب رئيس الحزب، رئيس مكتب العلاقات الدولية، سونير بولات، فإن كل يوم يمر تتجه تركيا بشكل متزايد بعيدا عن الولايات المتحدة وحلف الناتو.
ودعا الأمين العام لحزب "الوطن" ريحان أوتكو، البرلمان لإعادة النظر على نحو سريع، في القانون الذي اعتمد في عام 1952 بشأن انضمام تركيا إلى حلف شمال الأطلسي ".

وذكر بيان الحزب، أن أعضاءه احتجوا وتظاهروا أمام سفارات الولايات المتحدة وبعثات الناتو في أنقرة وإسطنبول وإزمير، على الحادث الفاضح  الذي وقع خلال مناورات الناتو في النروج،.

وجرت الاحتجاجات تحت شعارات مثل: "يجب استرجاع قاعدة انجيرليك، بإخراج القوات الأمريكية منها" ، "لنترك الناتو وندمر حزب العمال الكردستاني"، " لنترك الناتو عدو أتاتورك".

المصدر: نوفوستي

سعيد طانيوس